مواجهة إسبانية بنكهة لاتينية بين برشلونة والأتليتيكو في الأبطال

مواجهة إسبانية بنكهة لاتينية بين برشلونة والأتليتيكو في الأبطال

31 مارس 2014
الصورة
تقابل الفريقان بالفعل ثلاث مرات هذا الموسم
+ الخط -
تقابل جيراردو مارتينو مدرب برشلونة، ونظيره في أتليتيكو مدريد دييغو سيميوني، كلاعبين متنافسين في بلدهما الأرجنتين، ولن تكون هناك أية رحمة، حينما يلتقيان في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، غدا الثلاثاء.

وكان سيميوني لا يزال فتى صغيرا قليل الخبرة عمره 18 عاما عندما واجه مارتينو الذي يكبره بعشر سنوات تقريبا في مباراة ضمن الدوري بين فيليز سارسفيلد ونيويلز اولد بويز في يناير/ كانون الثاني 1988.

ووقتها طرد مارتينو بسبب مخالفة ضد سيميوني الذي طُرد أيضا بعد ذلك بعشر دقائق.

ولم يكن سيميوني بعيدا عن الجدل أثناء مسيرته كلاعب، واشترك في طرد لاعب وسط منتخب إنجلترا ديفيد بيكام في كأس العالم 1998 واعترف العام الماضي بأنه تحايل لكي يحصل مارتينو على بطاقة حمراء.

واستعاد سيميوني الذكرى في مقابلة مع التلفزيون الأرجنتيني "كانت هناك واقعة في منتصف الملعب. لقد استجاب لشيء ما.. وبالغت أنا قليلا وانتهى به الأمر مطرودا".

وأضاف سيميوني البالغ عمره 43 عاما "طردت بعد عشر دقائق أخرى.. عوض الحكم قليلا قراره السابق".

وبعد نحو ثلاثة عقود، يتولى مارتينو وسيميوني الأكبر والأكثر حكمة الآن، تدريب فريقين إسبانيين لديهما فرصة جيدة في تحقيق ثنائية دوري الأبطال ودوري الدرجة الأولى الإسباني.

ويتقدم أتليتيكو بنقطة واحدة على برشلونة في صدارة الدوري المحلي قبل سبع جولات على النهاية وستكون مباراته الأخيرة في الموسم رحلة أخرى إلى استاد نو كامب المهيب في برشلونة في مايو/ أيار.

وتقابل الفريقان بالفعل ثلاث مرات هذا الموسم.

وتفوق برشلونة على أتليتيكو في كأس السوبر الإسبانية في افتتاح الموسم، عندما كان هدف نيمار في التعادل 1-1 في لقاء الذهاب في مدريد كافيا لبرشلونة، بعدما انتهى لقاء الإياب بالتعادل من دون أهداف. كما انتهت مباراتهما في دوري الدرجة الأولى الإسباني باستاد فيسنتي كالديرون بالتعادل السلبي في يناير/ كانون الثاني.

واستعد برشلونة لمباراة الثلاثاء في ذهاب دور الثمانية بالتغلب 1-صفر على اسبانيول، يوم السبت بفضل هدف، سجله ليونيل ميسي من ركلة جزاء، بينما هز دييغو كوستا وكوكي شباك أتليتيكو في فوزه 2-1 على ملعب أتليتيكو بيلباو.

وسيحتاج رجال سيميوني لإظهار نفس الشدة التي أظهروها في استاد سان ماميس، إن أرادوا التفوق على برشلونة المنتشي بانتصاره 4-3 على ريال مدريد في قمة الدوري الإسباني في سانتياغو برنابيو.

ويبدو ميسي - الذي تعرض لإصابة أبعدته لمدة شهرين في نهاية العام الماضي وبداية العام الجديد - في طريقه لاستعادة مستواه في الوقت المناسب تماما، بينما يقترب صانع اللعب اندريس انيستا أيضا من أفضل مستوى له.

وسجل ميسي - الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم اربع مرات متتالية والذي ينحدر من روساريو موطن مارتينو - 20 هدفا في 19 مباراة ضد أتليتيكو.

وقال تشابي صانع لعب برشلونة إنه لم يكن يفضل مواجهة فريق إسباني آخر في أوروبا وأشاد بسيميوني على الطريقة التي حول بها أتليتيكو منذ توليه المسؤولية في نهاية 2011.

وفي مقابلة نشرت بموقع أتليتيكو على الإنترنت قال تشابي "أتليتيكو مدريد يعرفنا جيدا".

وأضاف "غرس سيميوني عقلية فوز غير عادية في الفريق، ولديهم ثقة فيما يفعلونه".

وتابع "ستكون مواجهة متكافئة للغاية. لا يسمحون بأي مساحات ويقومون بالتغطية جيدا جدا. لا يتركون مساحة على الأجنحة وينتشر اللاعبون بطريقة فعالة للغاية في وسط الملعب".

وعززت أهداف كوستا مهاجم أتليتيكو البرازيلي المولد من نجاح الفريق هذا الموسم، وسجل هدفه 25 في الدوري هذا الموسم في بيلباو ويتأخر بثلاثة أهداف وراء كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد ويتقدم بهدفين على ميسي.

وسيواجه كوستا عددا من زملائه الجدد في منتخب إسبانيا يوم الثلاثاء، بينهم المدافعان جيرار بيكي وخوردي ألبا ولاعبو الوسط تشابي وسيرجيو بوسكيتس وانيستا.

وقال سيميوني في مؤتمر صحافي "كوستا لاعب يتطور يوما بعد يوم.. يمتلك قوة بدنية هائلة. الطريقة التي يلعب بها الفريق هي نتيجة لما يعطيه لنا، وهو يشعر بالراحة لذلك".

وسيذهب الفائز بعد لقاء الإياب، الأسبوع القادم في مدريد إلى قرعة الدور قبل النهائي يوم 11 أبريل/ نيسان.

المساهمون