مواجهات بعد اقتحام الشرطة الإسبانية مراكز اقتراع باستفتاء كتالونيا

مواجهات بعد اقتحام الشرطة الإسبانية مراكز اقتراع في استفتاء كتالونيا

01 أكتوبر 2017
+ الخط -

اقتحمت الشرطة الإسبانية، صباح اليوم، عدداً من مراكز التصويت في كتالونيا، وصادرت بعض صناديق الاقتراع، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بينها وبين مشاركين في استفتاء انفصال الإقليم.

وطوّقت شرطة مكافحة الشغب، مركز اقتراع في بلدة جيرونا الكتالونية، قبيل تصويت رئيس المنطقة الانفصالية في الاستفتاء على الاستقلال الذي حظرته مدريد. وقال مراسل لوكالة "فرانس برس"، إنّ مشاجرات وقعت لدى وصول الشرطة.

وأفادت أجهزة الطوارئ في إقليم كتالونيا، أنّها عالجت 38 شخصاً، أُصيبوا في عمليات تدخل للشرطة لمنع إجراء الاستفتاء حول استقلال هذه المنطقة.
وقالت الأجهزة، في تغريدتين على "توتير"، إنّه "من أصل مجموع الجرحى، 35 أُصيبوا بجروح طفيفة وثلاثة بجروح أكثر خطورة. توجّب نقل تسعة منهم إلى مركز طبي".

واندلعت اشتباكات بين الشرطة والناخبين الذين كانوا ينتظرون للتصويت، وفق ما أوردت "أسوشييتد برس".

واستخدم عناصر قوات الحرس المدني، الذين كانوا يرتدون خوذات ودروعا واقية، مطرقة لكسر زجاج البوابة الأمامية، واقتحموا مركز "سانت جوليا دي راميس" الرياضي، بالقرب من مدينة جيرونا.

وأُصيبت سيدة واحدة على الأقل خارج المبنى، ونقلها مسعفون إلى مكان بعيد.


واندلعت الاشتباكات بعد أقل من ساعة من بدء موعد التصويت، وقبل وقت قصير من إدلاء رئيس إقليم كتالونيا، كارليس بيغديمونت، بصوته.

وردد عمال داخل مركز الاقتراع بشكل سلمي، أغنيات وهتافات لتحدّي وجود قوات الشرطة.

ردد الناخبون هتافات لتحدّي تواجد قوات الشرطة (دايفيد راموس/getty) 

ولاحقاً، صوّت بيغديمونت في الاستفتاء على استقلال المنطقة الذي أصرّ على تنظيمه رغم منعه من قبل القضاء الإسباني، كما ظهر في صور بثتها السلطة التنفيذية على حسابها على "تويتر".

وأعلنت الحكومة الكتالونية، أنّ بيغديمونت أدلى بصوته في كورنيا ديل تيري، على بعد كيلومترات عن المركز الذي كان يفترض أن يقترع فيه، والذي قامت شرطة مكافحة الشغب بإغلاقه.


وقالت السلطات الإقليمية، إنّ نائب الرئيس أوريول خونيكراس، وعدداً كبيراً من الكتالونيين أيضاً بدأوا التصويت.

بدأ عدد من الناخبين التصويت بالاستفتاء (كريس مغراث/getty) 


وقال والي إقليم كتالونيا الإسباني، إنريك ميللو، اليوم الأحد، إنّ إصرار حكومة الإقليم على إجراء استفتاء الانفصال دفع الحكومة المركزية في مدريد إلى القيام بما لا ترغب فيه.

جاء ذلك في تصريح للصحافيين علّق فيه على مداهمة أفراد الشرطة والدرك الإسبانية مراكز الاقتراع في الإقليم، ومصادرة الصناديق والبطاقات الانتخابية ومنع إجراء الاستفتاء.

وأضاف ميللو، أنّ أفراد عناصر الشرطة والدرك، لم يعتدوا على سكان الإقليم، وأنهم اكتفوا بمصادرة الصناديق والبطاقات، وعرقلوا وصول الناخبين إلى مراكز الاقتراع.

الشرطة الإسبانية ضربت متظاهرين (دايفيد راموس/getty) 
ورغم الأمطار، بدأ سكان كتالونيا، منذ ساعات الصباح الباكر اليوم الأحد، تشكيل طوابير للتصويت في استفتاء على الانفصال عن إسبانيا، عند العديد من المراكز المخصصة للاقتراع في مدارس برشلونة. في تحدٍ لمحاولات الحكومة منع هذا الاستفتاء. كما سد المشاركون في الاستفتاء بوابات مراكز الاقتراع، لحمايتها، تحسّباً لقيام الشرطة بتحرّك لمنعه.


وطلب منظمون عند أحد مراكز الاقتراع في مدرسة بمدينة برشلونة، من السكان، سد مدخل المركز واستخدام المقاومة السلبية إذا تدخلت الشرطة لمنع التصويت، والذي من المقرّر أن يبدأ في الساعة التاسعة صباحاً (07:00 بتوقيت غرينتش).

المقاومة السلبية إذا تدخلت الشرطة لمنع التصويت (لويس جين/getty) 

وتزامناً، غادرت قافلة مؤلفة من نحو 30 عربة تابعة لشرطة الحرس المدني، ومركبات لا تحمل علامات، وشاحنة مليئة برجال الشرطة، ميناء برشلونة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد.

وأُرسل آلاف من رجال الشرطة من كل أنحاء إسبانيا إلى كتالونيا، لمنع إجراء الاستفتاء.

في مقابل هذه الإجراءات من حكومة مدريد، أكدت الحكومة الإقليمية الكتالونية أنّها ماضية في إجراء استفتاء الانفصال عن إسبانيا، مشيرة إلى أنّه يمكن للناخبين التوجه لمراكز اقتراع بديلة في حال منعهم من التصويت.

ودعت 5.3 ملايين ناخب مؤهلين للإدلاء بأصواتهم، وتعهدت بإعلان الاستقلال عن إسبانيا في غضون 48 ساعة.

تشكلت طوابير الناخبين في ساعة مبكرة اليوم (دان كيتوود/getty) 






وأمس السبت، قالت وزارة الداخلية الإسبانية، إنّه تم إغلاق معظم الأبنية العامة التي كانت معدّة للاستخدام كمراكز للاقتراع.

وقال ممثل الحكومة الإسبانية في كتالونيا، أنريك ميو، إنّه "من أصل 2315 مركز تصويت (...) خُتم 1300 بالشمع الأحمر"، مضيفاً أنّ "163 من هذه المراكز يحتلّها ناشطون يحقّ لهم مغادرتها، لكن لا أحد يستطيع دخولها".

واحتل الانفصاليون الكتالونيون، عشرات المدارس التي تم اختيارها مراكز تصويت، بهدف منع الشرطة من إغلاقها.

وداهمت الشرطة الإسبانية، أمس السبت، مركز الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابع لحكومة إقليم كتالونيا، في إطار تعزيز تواجدها بالإقليم لوقف إجراء الاستفتاء.

163 من مراكز الاقتراع يحتلّها ناشطون (دايفيد راموس/getty) 


ويثير الاستفتاء، خلافات في الإقليم الغني الواقع في شمال شرق إسبانيا، إذ يضع المسؤولين الكتالونيين في مواجهة مع الحكومة المركزية، في واحدة من أكبر الأزمات التي تشهدها إسبانيا منذ تفعيل الديمقراطية، بعد وفاة الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو في 1975.

كما يثير انقسامات بين الكتالونيين أنفسهم، وإن كانت غالبية كبيرة منهم ترغب في تسوية المسألة في تصويت قانوني.

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
 لعبة "فيفا 22"

رياضة

انتقل اهتمام مواجهة "الكلاسيكو" من أرض الواقع، إلى العالم الافتراضي، بعدما أصبحت المباراة المُفضلة لمُعظم الجماهير الرياضية، التي تلعب اللعبة الإلكترونية "فيفا"، بإصدارها الجديد، الذي وُضع على موقعها في الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

الصورة
أغلى نجوم الملكي والبارسا

رياضة

لا تختلف الجماهير الرياضية على أن ريال مدريد وخصمه التاريخي برشلونة، من أنجح الأندية في الدوريات الأوروبية الخمسة الكُبرى، بعدما حققا الكثير من البطولات المحلية والقارية، وبعد امتلاكهما لأهم المواهب الكروية، التي أشعلت "كلاسيكو" الأرض في كل مرة.

الصورة

اقتصاد

لملقة، وبحسب الزوار، سحر آخر قد لا نعيشه في أي مكان. فهي مكان جيد للتأمل والتفكير، وفي الوقت نفسه، فهي مكان صاخب جداً في الليل، حيث تعج المقاهي والمطاعم بالزوار، وهي أيضاً مدينة المهرجانات اليومية.
الصورة
ميسي يصدم الجميع في المؤتمر الصحافي الوداعي: دخل باكياً وعاجزاً

رياضة

صدم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الجماهير وكل من كان يُتابعه، في المؤتمر الصحافي الوداعي الخاص الذي سيُعلن فيه رحيله عن برشلونة رسمياً، وبدا في قمة الحزن والأسف على ما حصل، وانهمرت الدموع سريعاً، قبل أن يتحدث أولى كلماته الوداعية.