مهرجان السلام.. التونسيّون يدعون إلى نبذ العنف

مهرجان السلام.. التونسيّون يدعون إلى نبذ العنف

12 سبتمبر 2014
الصورة
يدي مع يدك للسلام (من صفحة المهرجان على فيسبوك)
+ الخط -

قال وزير الشباب والرياضة والمرأة في تونس صابر بوعطي إن فعاليات مهرجان السلام التي انطلقت نهاية الشهر الماضي في محافظة جندوبة (شمال غرب)، هي دعوة من التونسيّين للعالم بأسره إلى نبذ العنف والتعايش السلمي وزيارة تونس الجديدة.

أضاف في تصريحات لوكالة "الأناضول" خلال حضوره تلك الفعاليات في ضواحي العاصمة تونس، أن "للتظاهرة (الفعالية) أبعاداً إنسانيّة واجتماعيّة. هي دعوة صريحة لإنهاء النزاعات في العالم والعيش بسلام". وتابع "تظاهرتنا تؤكّد أن تونس بلد سلم وحريّة يطيب فيه العيش بعيداً عن كل أشكال التطرّف".

ولفت الوزير التونسي إلى أن "مهرجان السلام يهدف أيضاً إلى إدخال تونس موسوعة الأرقام القياسيّة في العالم، وذلك بإنجاز أكبر قطعة قماش في العالم تحمل بصمات أيدٍ".

وفي 27 أغسطس/آب الماضي، أطلق عدد من الناشطين في محافظة جندوبة دعوة إلى نبذ العنف والتعايش السلمي عبر فعاليات أطلقوا عليها "مهرجان السلام". أما فكرة تشكيل أكبر قطعة قماش تحمل بصمات أيدٍ من كل المحافظات التونسيّة، فقد تبنّتها السلطات الرسميّة بالتعاون مع مفوضيّة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وتستمرّ فعاليات المهرجان حتى تشكيل قطعة القماش تلك، ليتمّ عرضها في الملعب الرياضي في مدينة رادس في الضاحية الشماليّة للعاصمة تونس، في 21 سبتمبر/أيلول الجاري الذي يتزامن مع اليوم العالمي للسلام.

وسيتمّ تحويل هده القطعة من القماش إلى حقائب تخصّص العائدات الماليّة من بيعها لبناء مركز وطني لمكافحة استهلاك المخدرات ومعالجة مدمنيها في محافظة جندوبة.

من جهته، ناشد البطل الأولمبي التونسي السابق محمد القمودي التونسيّين أن "يكونوا يداً واحدة، وألا تقسم المعارك الانتخابيّة وحدتهم"، وكذلك الابتعاد عن كل أشكال العنف.

دلالات