مهرجان أجيال السينمائي يكشف عن برنامج عروض خاصة

05 نوفمبر 2019
الصورة
عرض خاص للفيلم السوداني "الحديث عن الأشجار" (العربي الجديد)
+ الخط -

احتفاءً بقدرة الأفلام على الاحتفال بالثقافات، كشفت الدورة السابعة من مهرجان أجيال السينمائي 2019، الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام، عن برنامج العروض الخاصة لهذا العام.

تقدم برامج العروض الخاصة في أجيال 2019 تجارب سينمائية غير مكتشفة للسينما السودانية الحديثة، وعودة العرض الخاص بترجمة إثرائية احتفاءً بيوم الأمم المتحدة العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.

كما تتضمن العروض مراسم السجادة الحمراء الخاصة بالأطفال لإسعاد أصغر عشاق السينما، ورواد المهرجانات في قطر، بالإضافة إلى تجربة الأفلام في الهواء الطلق في برنامج سينما سوني تحت النجوم في ختام البرنامج.

وفي هذا الإطار قالت السيدة فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي "إنه أمر مؤثر حقاً أن نرى جميع أفراد المجتمع يكتشفون قوة الفيلم بأنفسهم".

وأضافت "تعكس صناعة الأفلام في السودان، التوازن الدقيق بين جهود الإصلاح وتوطيد السلام في البلاد. ونحن متحمسون لعرض أعمالنا المشتركة مع أصوات السينما السودانية الواعدة في مهرجان هذا العام".

يقدم قسم "التركيز على السودان" فيلمين حائزين على جوائز من خلال الأصوات السينمائية الناشئة في البلاد.

ويتناول الفيلم الوثائقي "الحديث عن الأشجار" (2019)، للمخرج صهيب قسم الباري، سعي كوكبة من المخرجين المتقاعدين لاستعادة صناعة السينما السودانية من ظلال الرقابة والأصولية. والفيلم حاصل على دعم وتمويل من مؤسسة الدوحة للأفلام.

بعد عرضه الأول في مهرجان برلين السينمائي الدولي، جذب الباري الجماهير في جميع أنحاء العالم من خلال إعادة إحياء الأجزاء المفقودة من التراث الغني للسودان.

الفيلم الثاني للمخرج أمجد أبو العلاء "ستموت في العشرين" (2016)، ويدور حول الصبي  مزمل، الذي اشتعلت حياته بين عذاب نبوءة الدراويش والخيال المذهل للسينما.

فاز الفيلم الحائز على منحة مؤسسة الدوحة للأفلام بجائزة "أسد المستقبل" لأفضل عمل أول، في مهرجان فينيسيا السينمائي بدورته السادسة والسبعين.

وفي العام الخامس، تعود تجربة عروض أجيال الشاملة بخمسة أفلام قصيرة ملهمة.

ويتم تقديم التجربة بعرض يعتمد الترجمة الإثرائية والوصف السمعي البصري، بالتعاون مع معهد دراسات الترجمة بكلية العلوم الإنسانية والدراسات الاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة.

يتميز العرض الشامل للجمهور من المكفوفين وضعاف البصر بوصف سمعي يتيح لهم تتبع الفيلم من خلال المؤثرات الصوتية، بينما يستطيع ضعاف السمع والذين يعانون من مشاكل في النطق متابعة الفيلم من خلال الترجمة الوصفية الثرية بالمعلومات حول المؤثرات الصوتية والموسيقى.

يتضمن العرض أفلاماً مفضلة لدى الجمهور وأخرى فائزة سابقاً من "صنع في قطر": "شهاب" (2018) للمخرجة أمل المفتاح،  و"ألف يوم ويوم" (2017) للمخرجة عائشة الجيدة، "كنوز لوّل" (2017) للمخرجتين روان الناصري وندى بدير.

ويوثق جاسم الرميحي في "عامر: أسطورة الخيل العربية" (2016) قصة عامر، أحد أكثر الخيول شهرة في تاريخ سباق الخيل العربية، و "قابل للكسر" (2017) من إخراج خلود العلي.

وتعود سينما سوني تحت النجوم في أجيال إلى حديقة متحف الفن الإسلامي، لتعرض للجمهور مجموعة مختارة من الأفلام التي تجذب جميع أفراد الأسرة، والتي تستقطب الجماهير من جميع الأعمار.

وتضم الباقة مجموعة متنوعة من الأفلام القصيرة والأفلام الروائية: "الجوهرة" (قطر/ 2016) لنورة السبيعي، و"كشتة" (قطر/ 2016) للجوهرة آل ثاني، "الصيادين" (قطر/ 2017) لعُبادة يوسف الجربي، "شجرة النخيل" (قطر/ 2015) لجاسم الرميحي، "أين أنت يا مياو؟" (قطر/ 2018) لميسم العاني، "المقنع" (قطر/ 2012) لطارق أبو إسبر، "مخبز" (قطر/ 2015) لعائشة المهندي، "سمِجة" (قطر/ 2016) لأمل المفتاح، و"أصوات العمران الحديث" (قطر/ 2017) لشيماء التميمي ومريم سالم.

كما يشهد أجيال 2019 من جديد مراسم السجادة الحمراء المخصصة للأطفال لعرض الفيلم الكلاسيكي "الساحر أوز" (1939) لفيكتور فليمينغ في صالات عرض سينما فوكس في دوحة فستيفال سيتي.