دورة سابعة من مهرجان "أجيال" تنطلق في الدوحة: "اكتشف الأفلام... اكتشف الحياة"

19 نوفمبر 2019
الصورة
إيليا سليمان والمغنية ياسمين حمدان وفاطمة الرميحي (العربي الجديد)
+ الخط -
انطلقت، مساء أمس الإثنين، في الحي الثقافي "كتارا" بالعاصمة القطرية الدوحة الدورة السابعة من مهرجان "أجيال" السينمائي، تحت شعار "اكتشف الأفلام، اكتشف الحياة"، وتضمنت الليلة مراسم السجادة الحمراء وعرض فيلم الافتتاح "إن شئت كما في السماء" بحضور مخرجه الفلسطيني إيليا سليمان.

وأمام دار الأوبرا، مرّ ضيوف المهرجان على السجادة الحمراء، بينما كانت منصة الأطفال تحت الأضواء الكاشفة تتبادل التحيات مع الضيوف من شخصيات رسمية وفنانين ومخرجين من 39 دولة، حضروا إلى المهرجان، الذي قرر منذ البدء أن يكون اسم "أجيال" معنياً بترسيخ ثقافة السينما.

وسيعرض على مدار المهرجان الذي يختتم مساء 23 من الشهر الجاري، 96 فيلماً، تتوزع إلى 23 فيلماً طويلاً و73 فيلماً قصيراً، من بينها خمسون فيلماً من العالم العربي و56 فيلماً من إخراج نساء.

وبمناسبة افتتاح المهرجان، قالت الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء "مؤسسة الدوحة للأفلام" إنّ "أفلام هذا العام تسرد القصص وتوصل رسائل الشباب العربي عبر وسائط مختلفة، مما يقدم للجمهور صورةً مؤثّرة. ومن هنا أدعو شركات الإنتاج لتبني هؤلاء الشباب ومشاركتهم في إنتاج المحتوى العربي بالمعايير العالمية".

بدورها قالت فاطمة الرميحي مديرة المهرجان والرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة الدوحة للأفلام" "لقد اخترنا لنسخة العام 2019 من المهرجان شعار "اكتشف الأفلام، اكتشف الحياة" لأنّه يلقي الضوء على الدور المحوري للقصص في الإضاءة على واقعنا اليومي وإحداث التغيير. مشيرة إلى أن مؤسسة الدوحة للأفلام أدت على امتداد العقد الماضي "دوراً رائداً في صناعة المحتوى الأصلي وسرد القصص في المنطقة العربية والعالم".

وتماشياً مع شعار هذا العام، افتتح المهرجان فعاليّاته بالعرض الأوّل في الوطن العربي لفيلم "إن شئت كما في السماء" (فرنسا، كندا، فلسطين/ 2019) الذي شاركت "مؤسسة الدوحة للأفلام" في تمويله، وهو فيلم كوميدي يتناول مواضيع الهويّة والجنسيّة والانتماء، وتتمحور أحداثه حول حياة المخرج الفلسطيني إيليا سليمان الحائز على عدّة جوائز، والذي اضطرّ لمغادرة مسقط رأسه فلسطين والانتقال إلى حياة المدينة الصاخبة في باريس ونيويورك.

ويحتفل برنامج "صُنع في الهند" بالعام الثقافي قطر – الهند 2019، كما يعود برنامج "صنع في قطر" ليلقي الضّوء على صنّاع الأفلام القطريين والمقيمين في قطر، ويساهم في رعاية المواهب المحلية الناشئة في إطار دعم قطاع صناعة الأفلام في الدولة.

فريق فيلم "ستموت في العشرين"  (العربي الجديد)

 تحتفل الدورة الحالية بفن السرد القصصي، من خلال "آرك"، وهو معرض متعدد الوسائط يعرض أعمالاً انتقائية لفنانين موهوبين صاعدين مقيمين في قطر، بجانب "معرض جيكدوم" أكبر فعالية تحتفي بالثقافة الدارجة في قطر، والبرنامج الموسيقي "إيقاعات أجيال". ويقدم "آرك" بعضاً من أشكال التعبير الفني المتنوعة بالمهرجان.

وسيستضيف معرض "آرك" جلستين نقاشيتين حصريتين، يشارك خلالهما الفنانون رؤيتهم الفنية والقواعد الإبداعية لأعمالهم مع الجمهور.

دلالات

المساهمون