مهاجم موناكو الشاب يسير على خطى الأسطورة "هنري"

مهاجم موناكو الشاب يسير على خطى الأسطورة "هنري"

19 مارس 2017
الصورة
موناكو انتصر بثلاثة أهداف نظيفة (Getty)
+ الخط -

أثبت فريق موناكو الفرنسي، بما لا يدع مجالاً للشك، أن وصوله إلى ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم لم يكن محض صدفة على الإطلاق، وذلك في ظل امتلاكه نخبة مميزة من أبرز النجوم الشباب، ممن تألقوا بشكل لافتٍ خلال الموسم الحالي، وقادوا فريقهم للتربع على عرش بطولة الدوري الفرنسي لكرة القدم والصعود أيضاً إلى دور الثمانية من البطولة الأوروبية، إذ يأتي في مقدمة هؤلاء اللاعبين الشباب، اللاعب الفرنسي صاحب الأصول الكاميرونية، كيليان مبابي، والذي بدا وكأنه يسير على خطى أسطورة كرة القدم الفرنسية السابق، تييري هنري.

وكان "مبابي" قد لعب دوراً كبيراً في صعود فريقه إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما سجّل هدفين لمصلحة فريقه في مباراتي الذهاب والإياب، ليقوده بالتالي للإطاحة بفريق مانشستر سيتي الإنكليزي من البطولة الأبرز على مستوى الأندية في العالم، بعد أن هزمه على ملعبه لويس الثاني بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتأهل فريق الإمارة الفرنسية إلى دور الثمانية، على الرغم من خسارته في مباراة الذهاب بنتيجة خمسة أهداف مقابل ثلاثة، إذ استفاد الفريق الفرنسي من قاعدة تسجيل الهدف خارج الأرض.

ولم يكتفِ اللاعب الفرنسي البالغ من العمر 18 عاماً بقيادة فريقه إلى الصعود للدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، فقد واصل مُسلسل تألقه رفقة فريقه موناكو في الموسم الحالي، وذلك بعدما سجل هدفين لفريقه في مرمى فريق كان، خلال المباراة التي جمعت بين الفريقين، مساء اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الثلاثين من بطولة الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وافتتح مهاجم فريق موناكو الفرنسي باب التسجيل لفريقه في الدقيقة الثالثة عشرة من زمن شوط المباراة الأول، وذلك بعدما نجح في مراوغة اثنين من لاعبي فريق كان على طريقة أسطورة كرة القدم الفرنسية السابق، تييري هنري، قبل أن يُسدد الكرة في الشباك مُحرزاً هدف فريقه الأول، في المباراة التي أقيمت على ملعب ميشال دورنانو بمدينة "كان" الفرنسية.

وأثبت اللاعب الفرنسي، والذي خاض أول مباراة رسمية له مع الفريق الأول بنادي موناكو يوم الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2015 ليُصبح أصغر لاعب في التاريخ يرتدي قميص موناكو بعمر 16 عاماً و347 يوماً، محطماً رقم مواطنه تييري هنري، أنه يسير بالفعل على خطى الأخير في اللقطة التي أتى منها الهدف الثاني، وذلك بعدما انطلق بسرعة السهم على طريقة مهاجم نادي أرسنال الإنكليزي، قبل أن يتعرض للإعاقة من مدافعي الفريق المُضيف، ليحتسب حكم المباراة ضربة جزاء لمصلحة فريق الإمارة الفرنسية، انبرى لها بنجاح زميله البرازيلي فابينهو، قبل أن يعود "مبابي" بالذات ليختتم ثلاثية فريق الإمارة الفرنسية بعد تسجيله هدف فريقه الثالث في الدقيقة 81 من زمن المباراة.


(العربي الجديد)


المساهمون