من هو الرئيس الموريتاني الجديد؟

نواكشوط
أحمد ولد سيدي
24 يونيو 2019
+ الخط -
أعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات في موريتانيا، رسميا، فوز المرشح محمد ولد الغزواني في رئاسيات 2019، بنسبة 52.01%، متصدرا بذلك النتائج على أقرب منافسيه، وهو المرشح بيرام ولد الداه ولد أعبيدي، الذي حل في المرتبة الثانية بنسبة 18.58%، بينما جاء المرشح سيدي محمد ولد بوبكر في المرتبة الثالثة بنسبة 17.87%.

وأظهرت النتائج النهائية التي أعلن عنها رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات محمد فال ولد بلال، في مؤتمر صحافي قبل منتصف ليل الإثنين، حصول المرشح اليساري المعارض محمد سيدي مولود بنسبة 2.44%، والمرشح المحسوب على قومية الزنوج في موريتانيا حاميدو بابا كان على نسبة 8.71%، بينما تذيل الموظف بوزارة المالية محمد الأمين المرتجي الوافي نتائج الانتخابات الرئاسية بحصوله على بنسبة 0.40%.

وبإعلان النتائج النهائية، تكون موريتانيا قد انتخبت ولد الغزواني، الذي كان وزيرا للدفاع قبيل ترشّحه، رئيسا جديدا لفترة رئاسية من خمس سنوات.

ولد محمد ولد الزغواني بتاريخ الميلاد في 31 ديسمبر/كانون الأول 1956، بمدينة بومديد في محافظة لعصابه وسط البلاد، ونال شهادة البكالوريا سنة 1977 في مدينة روصو جنوب موريتانيا، ثم التحق بالجيش سنة 1978، كما حصل على شهادة جامعية في الدراسات القانونية، ثم نال شهادة ماجستير في العلوم الإدارية والعسكرية، وتلقى العديد من الدورات والشهادات العسكرية.

تقلد الرئيس المنتخب الجديد لموريتانيا عدة وظائف عسكرية خلال مسيرته في الجيش، حيث تولى قيادة المنطقة العسكرية الثالثة 1981، المنطقة العسكرية الثانية مرتين في سنوات (1983، 1985)، وقاد كتيبة القيادة والخدمات في الجيش 1987، وتولى مهمة مرافق لرئيس الجمهورية سنة 1987، ثم مديرا للأمن الوطني سنة 2005، وعضو في المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية المنبثق عن الانقلاب العسكري على الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع.

تولى ولد الغزواني منصب قائد الأركان الوطنية للجيش سنة 2008، مع عضويته في المجلس الأعلى للدولة 2008، بعد الانقلاب العسكري على الرئيس المدني المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، ورئيسا للمجلس الأعلى للدفاع 2009، مع احتفاظه بمنصب قائد الأركان العامة للجيوش منذ 2013.

ويرى المدير العام لوكالة "الأخبار المستقلة" الواسعة الانتشار في موريتانيا، الهيبة ولد الشيخ سيداتي، أن الرئيس ولد الغزواني يواجه العديد من التحديات؛ أبرزها التخفيف من حدة الأزمة السياسية التي كانت قائمة وإيجاد حلول لها، وتسوية الوضع القانوني منافسه الذي حصد للمرة الثانية الرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية؛ أي ترخيص حزب "الرك" للمرشح الخاسر بيرام ولد أعبيدي وتسوية وضعته القانونية.

وأضاف ولد الشيخ سيداتي، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "الحياة السياسية في موريتانيا تحتاج لقدر من الطمأنة والهدوء، وهو ما قد يكون نافذة للرئيس المنتخب محمد ولد الغزواني لتنظيم حوار سياسي شامل في البلد، حسب ما أعلن بنفسه في حملته الانتخابية".

وشدد ولد الشيخ سيداتي على أن "السياسة الخارجية لموريتانيا، في ظل حكم ولد الغزواني، تحتاج لنظرة براغماتية أكثر من الاصطفاف الحاصل سابقا، حيث حرص سلفه، محمد ولد عبد العزيز، على أن تكون آخر تصريحاته الإعلامية اصطفافا مع محور معين في الأزمة الخليجية (السعودية والإمارات)، وتصعيدا ضد دولة قطر"، مشيرا إلى أن الغزواني أيضا "ينتظر منه منح تطمينات للمعارضة في الخارج من خلال رجلي الأعمال المعارضين الموجودين خارج البلاد (محمد ولد بوعماتو، والمصطفى ولد الإمام الشافعي)".

وختم ولد الشيخ سيداتي حديثه بالقول إن ولد الغزواني أيضا مطالب بتوطيد اللحمة الوطنية وتعزيز الوحدة الوطنية وتوحيد صفوف الموريتانيين.

دلالات

ذات صلة

الصورة
موالون للبوليساريو/ تويتر

سياسة

سلطت العملية العسكرية التي نفذها الجيش المغربي، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، بالمنطقة العازلة بالكركرات، الضوء مجدداً على منطقة تتجه نحو المزيد من الالتهاب جراء جمود ملف نزاع الصحراء بين المغرب وجبهة "البوليساريو".
الصورة
جمعية موريتانية (العربي الجديد)

مجتمع

دفع تصاعد وتيرة الاغتصاب في موريتانيا، جمعية "النساء معيلات الأسر"، إلى تبنّي الدفاع عن ضحايا الاغتصاب والاعتداءات الجنسية، وذلك من خلال توفير الدعم القانوني لهن وتأهيلهن للاندماج في المجتمع.
الصورة
محمد ولد عبد العزيز  THOMAS SAMSON/AFP

أخبار

قال الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، ليل الخميس/ الجمعة، إن الدولة تسعى جاهدة للإساءة لسمعته والتشكيك في ولائه للوطن، وفي سنوات خدمته له، واتهم مجلس النواب بتشكيل لجنة تصفية حسابات ضده، نافيا التخطيط لأي عملية انقلابية.
الصورة
شوارع مهجورة في موريتانيا وسط كورونا - مجتمع

أخبار

تدرس الحكومة الموريتانية التخفيف من الإجراءات الاحترازية للحدّ من انتشار فيروس كورونا الجديد، وذلك على خلفية عدم تسجيل أيّ إصابة جديدة في البلاد منذ التاسع من إبريل/ نيسان الجاري.

المساهمون