من الوحش إلى الإنسان

19 اغسطس 2018
الصورة
(الشاعر)
+ الخط -

السفر
كنتُ أكسر جسدك مثل قصب السكّر
عند كلّ وصلة وكلّ مفصل
مرتشفاً من الشقوق عصاراً
أمّا أنتِ فكنت تطفين سليمةً أكثر
وتغطّينني كشجرة بورقك الصاخب
وبانتعاش ليلك البحريّ المالح
وتسافرين بي كلّ الدرب

■ ■ ■

المدينة الأخرى
في اليوم التالي للحلم
أشرقت شمسٌ سوداء حالكة
حتّى أنّ العمُي
عاينوا ظلاماً مضاعفاً.

■ ■ ■

الجسد
جسدي
يتألّم دائماً من الضربات،
يفرح دائماً بالمداعبات.
لم يتعلّم شيئاً بعد.

■ ■ ■

تجربة
وفيك، رغم كلّ ما مررنا به
إن لم يضطرب في داخلك شيء،
لا تتفاخري.
ربّما
لم يكن عندك شيءٌ تخاطرين به.

■ ■ ■

Causa
كلّما يبزغ فجرٌ
أكره اليوم
الذي يمنعني
من التفكير بك.

■ ■ ■

مرحلة في معركة
وجهاً لوجه
مع عدوّي.
مكتبٌ فحسب يفصل بيننا
كمتراس أو قبر.
خلف أقنعتنا الوقورة
يتصاعد من أعمق الأعماق ويحرقنا الكره.
وها الآن في هذه اللحظة،
الآن وحياتي على المحكّ،
أكتشف في هيئته أنني
كنت قادراً أن أحبّه
وها الآن في هذه اللحظة يكتشف
في هيئتي
أنّه كان قادراً أن يحبّني.

* Τίτος Πατρίκιος شاعر يوناني من مواليد أثينا عام 1928

** ترجمة عن اليونانية روني بو سابا

 

المساهمون