من أين يحصل الليبيون على الأخبار؟

من أين يحصل الليبيون على الأخبار؟

27 يناير 2016
الصورة
(Getty)
+ الخط -
نتيجة للأحداث المتسارعة في ليبيا، يضطر الليبيون للبحث عن مصادر محددة لأخبارهم، والتأكد من مصداقيتها في ظل تعتيم إعلامي على بعض المناطق.
أنور المبروك، أحد سكان مدينة طرابلس، يقول عند سؤال "العربي الجديد" من "أين تستقي الأخبار من على شبكة الإنترنت؟": "لدي أصدقاء يعملون في المجال الصحافي فألاحظ انهم ينشرون الخبر قبل مواقع القنوات، أو القنوات بنفسها، ومنها أفهم الخبر قبل أن أجد تفاصيله في عدة صفحات ليبية تشرح الخبر بالتفصيل، فأنا اعتمد على أصدقائي الصحافيين في مدى مصداقية الخبر ومن ثم تفاصيله". ويضيف: "أغلب الناشطين على فيسبوك لهم مصادر خاصة ويعتمدون عليها، لذا فإنّ فيسبوك والأصدقاء الموجودين عليه هو طريقة معرفة الأخبار".

محمد الزنتاني له وجهة نظر مغايرة، ويقول إنه لا يعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي في مدى صدقية الخبر أو عدمه فباستطاعة أي شخص أن يكتب خبراً كاذباً، ويقوم أصدقاؤه بمشاركته، حتى ينتشر بسرعة في هذا الموقع، ومن بعده ينتشر في كل الصفحات الليبية. ويشير إلى أن أحد الصحافيين نشر خبراً عن مقتل قائد مجموعة مسلحة في مدينة طرابلس من قبل فرقة خاصة إيطالية، وتبين لاحقا أن الخبر لا أساس له من الصحة. لذا "فأنا أعتمد على المواقع التابعة للقنوات الرسمية لأنها لا تقوم بنشر خبر إلا وهي متأكدة منه، حتى وإن كان لا يحمل تفاصيل كثيرة".

أحد طلبة كلية الإعلام في جامعة طرابلس، يقول إنّ "جل الأخبار التي تنقل عبر القنوات الرسمية والخاصة تستقي أخبارها من مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ناشطين ومحللين عبر صفحاتهم الخاصة، حتى وإن كانت نسبة الصواب في الخبر ضئيلة. ولهذا أتجنب ان أستقي أخباري من القنوات التلفزيونية، وأعتمد على الصفحات الليبية ذات المصداقية حتى يتأكد الخبر أو يفند من مصدره​".


اقرأ أيضاً: مصر: "الأهرام".. من الصورة "التعبيرية" إلى "حوار مع الرضيع"

المساهمون