من أجل تعلّم أفضل... اترك حذاءك خارج الفصل

14 مايو 2017
الصورة
دخول الفصل بدون أحذية يضفي جواً من الهدوء (Getty)
+ الخط -
هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي يتم إجراؤها ونشرها سنويًا حول الطرق والأساليب التي تساعد الطلاب في الحصول على تجربة تعليمية أفضل سواء من الناحية النفسية أو الأكاديمية.

تهدف جميع هذه الأبحاث والدراسات إلى اكتشاف طرق جديدة يمكن من خلالها تطوير التجربة التعليمية، وبعضها قد يكون جيدًا والبعض الآخر يحتاج إلى المزيد من التجارب والأبحاث لدعمه، إلا أن أحد أبرز الدراسات المطولة التي تم نشر بعضٍ من نتائجها خلال 2016 وبداية 2017، واستمرت على مدار عشر سنوات تتعلق بتحسّن الأداء الدراسي للطلاب عند خلع أحذيتهم.

الأطفال الذين يتعلمون بدون أحذية داخل الفصل يصبح أداؤهم الدراسي أفضل ويحصلون على درجاتٍ أعلى من زملائهم الذين يرتدون الأحذية داخل الفصل. هذا ما أظهرته دراسة قام بها الباحثون في جامعة بورنموث، والتي استمرت على مدار عقدٍ كامل في 25 مدرسة حول العالم. وفقًا للدراسة، فإن الطلاب الذين يتركون أحذيتهم خارج الفصل يميلون إلى الوصول مبكرًا إلى المدرسة، والمغادرة في وقتٍ متأخر، والإطلاع والقراءة بشكلٍ أوسع، مما يؤدي في النهاية إلى تحسّن مستواهم الدراسي بشكلٍ عام.

 


التطبيق في دول متعددة

 تم إجراء الدراسة في العديد من الدول، حيث تم تطبيق التجربة ببعض المدارس في بريطانيا

اتباعًا لعادات الدول الاسكندنافية التي يُعد ترك الأحذية عندهم خارج الفصل أمراً طبيعياً. أيضاً تم إجراء التجربة في نيوزيلندا وأستراليا وإسبانيا، حيث قام الباحثون بدراسة وتحليل سلوك الأطفال ودرجة تحصيلهم التعليمي وكذلك أدائهم الدراسي ودرجاتهم في الاختبارات بعد تطبيق التجربة في جميع المراحل الدراسية وصولًا إلى الجامعة.

بعد تحليل نتائج التجربة، اكتشف الباحثون أن ترك الأحذية خارج الفصل يجعل الفصول أكثر هدوءً وأقل ضجيجًا مما يساعد في خلق مناخ هادىء يشجع الأطفال على المشاركة والتفاعل في الأنشطة التعليمية المختلفة، كما أنه يساعد أيضًا في تحسّن وتطور سلوك الطلاب النفسي والتعليمي، بالإضافة إلى زيادة فرصهم في الحصول على درجات أفضل أثناء الاختبارات. يرجع سبب وجود هذه النتائج المذهلة إلى أن خلع الأحذية يجعل الأطفال يشعرون براحةٍ أكبر داخل الفصل مثلما يشعرون داخل منازلهم مما يجعلهم يتصرفون على طبيعتهم دون قيود، وبالتالي الاستمتاع أكثر بتجربة التعلم.

 


العائد على المدارس

يقول الأستاذ الجامعي ستيفن هيبل، الذي قاد الفريق البحثي في تلك الدراسة في تصريحه لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية: "المدارس التي قامت بتطبيق التجربة استطاعت توفير نصف ساعة إضافية من التعلّم في اليوم نظرًا لحضور الطلاب مبكرًا ومغادرتهم المدرسة في وقتٍ

متأخر". وأضاف أيضًا أن خلع الأحذية خارج الفصول يساعد في تقليص قيمة وتكلفة تنظيف الفصول بنسبة 20%، وأيضًا إنفاق أموال أقل على الأثاث حيث يجلس الطلاب على الوسائد الموضوعة على الأرض مباشرة. أيضًا المدارس التي تم إجراء التجربة بها، انخفض عدد حالات التحرّش والمضايقة بين الطلاب بها بشكلٍ ملحوظ.

الهدف الرئيسي من عملية التعليم يكمن بالتأكيد في التفاعل، فكلما كان الطلاب أكثر تفاعلًا كلما أصبحوا أكثر اهتمامًا بالعملية التعليمية، لذا ربما كانت تلك التجربة التي تعتمد على زيادة فرص التفاعل والتحصيل من خلال شعور الطلاب بالراحة أثناء وجودهم داخل الفصل بنفس الدرجة التي يشعرون بها داخل المنزل، ربما قد يؤدي هذا الأمر في نهاية المطاف إلى استمتاع الطلاب بالتعلّم، وهو ما يتمنى الجميع حدوثه بأي حال.

 

 

المساهمون