منظمة الصحة تشدد على اتباع آليات "صارمة" عقب إعلان روسيا التوصل للقاح ضد كورونا

11 اغسطس 2020

علّقت منظمة الصحة العالمية، بحذر على إعلان روسيا، الثلاثاء، التوصل للقاح ضد وباء كوفيد-19، مذكّرةً بأن "المرحلة التي تسبق الترخيص" والترخيص للقاح يخضعان لآليات "صارمة".

وقال المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش، خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو، "نحن على تواصل وثيق مع السلطات الروسية والمحادثات تتواصل. المرحلة التي تسبق الترخيص لأي لقاح تمرّ عبر آليات صارمة"، وذلك رداً على سؤال عن إعلان الرئيس الروسي توصل بلاده لـ"أول لقاح" ضد فيروس كورونا.

وأوضح المتحدث أن "مرحلة ما قبل الترخيص تتضمن مراجعة وتقييماً لكل بيانات السلامة والفعالية المطلوبة التي جمعت خلال مرحلة التجارب السريرية". وأشار إلى أنه بالإضافة إلى المصادقة التي تمنحها الجهات المختصة في كل بلد، "وضعت منظمة الصحة العالمية آلية ترخيص مسبق للقاحات ولكن أيضاً للأدوية. يطلب المصنعون الترخيص المسبق لمنظمة الصحة العالمية لأنه بمثابة ضمان للنوعية".

ولم تنشر روسيا حتى الآن دراسة مفصلة عن نتائج التجارب التي سمحت لها بتأكيد فاعلية اللقاح. والأسبوع الماضي، أبدت منظمة الصحة العالمية شكوكاً بعد إعلان روسيا أن لقاحها على وشك الإنجاز، مذكرةً بأن أي سلعة دوائية "يجب أن تخضع لكل الاختبارات والفحوص الضرورية قبل أن يصادق على استخدامها". وأشارت إلى أنها لم تتلق "أي شيء رسمي" من روسيا.

حسب منظمة الصحة العالمية، ثمة 26 لقاحاً محتملاً في مرحلة التجارب السريرية (أي الاختبار على الإنسان) في كافة أنحاء العالم

وقال المتحدث إنه في الوقت الحالي "من المهم للغاية تطبيق تدابير صحة عامة قابلة للاستمرار. علينا أن نواصل الاستثمار في تطوير لقاحات وعلاجات ستساعدنا في الحد من انتقال العدوى مستقبلاً"، مضيفاً أن "سرعة تطوير بعض اللقاحات المحتملة أمر مشجّع". وتابع "نأمل في أن تثبت بعض هذه اللقاحات أنها آمنة وفعالة".

وبحسب منظمة الصحة، ثمة 26 لقاحاً محتملاً في مرحلة التجارب السريرية (أي الاختبار على الإنسان) في كافة أنحاء العالم، و139 في مرحلة التقييم ما قبل السريري. وبين اللقاحات الـ26، دخلت ستة أواخر يوليو/  تموز المرحلة الثالثة من التطوير. وكان اللقاح الذي تطوره "غاماليا" الروسية مصنفاً حينها في المرحلة الأولى.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء أن روسيا توصلت إلى "أول" لقاح ضد فيروس كورونا، مؤكداً أنه يوفر "مناعة مستدامة" وأن إحدى بناته تلقّته. وأكد وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو أن "الاختبارات السريرية على بضعة آلاف من الأشخاص ستتواصل".

 

 

من جهته، أعلن وزير الصحة الأردني سعد جابر الثلاثاء أن بلاده ستشتري اللقاح الروسي ضد كوفيد-19 "إذا ثبتت نجاعته"، مؤكداً أنه ينتظر تفاصيل عن اللقاح من الجهات المختصة في روسيا. وقال إن "الأردن أجرى اتصالات مع روسيا بشأن مصل فيروس كورونا، كوفيد-19، الذي طور في موسكو".

وأضاف في تصريحات لقناة "المملكة" الرسمية أنّه "في حال ثبتت نجاعة اللقاح الروسي سيقوم الأردن بشرائه، لإعطائه للمصابين بالفيروس محلياً".

ووصل عدد المصابين بالفيروس في الأردن حتى مساء الإثنين إلى 1268، شفي منهم 1187 فيما لا يزال 66 مصابا يتلقون العلاج في مستشفيين متخصصين، بينما وصل عدد الوفيات إلى 11.

وقال رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف إن عشرين دولة أجنبية طلبت مسبقاً "أكثر من مليار جرعة" من اللقاح الروسي ضد كوفيد-19، مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب عليه تبدأ الأربعاء. وأوضح رئيس الصندوق المشارك في عملية تطوير اللقاح أن الإنتاج الصناعي سيبدأ في سبتمبر/ أيلول.

 

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
فرق تطوعية شعبية (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتردد الشاب أحمد صالح (22 عاماً) في ركوب دراجته النارية لشراء بعض الاحتياجات لإحدى الأسر المحجورة في أحد المربعات الموبوءة في حي الصبرة وسط مدينة غزة والتي أغلقتها الجهات الحكومية على إثر ارتفاع أعدد المصابين بفيروس كورونا فيها.
الصورة

مجتمع

حذّر كبار علماء مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم، المواطنين البريطانيين من أن المملكة المتحدة وصلت إلى "نقطة حرجة" من جائحة فيروس كورونا، وذلك تمهيداً لإجراءات جديدة أكثر صرامة.
الصورة
المفوضة الأوروبية أورسولا فون دير لايين (Getty)

مجتمع

حضّت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين، الأربعاء، أعضاء الاتحاد الأوروبي على بناء "اتحاد صحة" أقوى، ووعدت بإنشاء وكالة لأبحاث الطب الحيوي وعقد قمة دولية.
الصورة
شركة آبل (لياو بان/Getty)

منوعات وميديا

أطلقت شركة "آبل" خدمة افتراضية جديدة للياقة البدنية وحزماً لجميع اشتراكاتها باسم "آبل وان"، لتركز بدرجة أكبر على الخدمات التي أصبحت العمود الفقري لاستراتيجيتها للنمو وتتوجه إلى العملاء العاملين من المنازل خلال جائحة "كوفيد-19"