مندوب طهران يتهم واشنطن بمنعه حضور جلسة حول إيران

مندوب طهران يتهم واشنطن بمنعه حضور جلسة حول إيران

25 يونيو 2019
+ الخط -
اتهم المندوب الإيراني لدى الأمم المتحدة، السفير مجيد تخت روانجي، الإثنين، الولايات المتحدة بمنعه من حضور جلسة مشاورات مغلقة في مجلس الأمن الدولي حول إيران.

وقال روانجي، في تصريحات صحافية: "تم منع بلادي، وبالمخالفة لميثاق الأمم المتحدة، من المشاركة في جلسة مشاورات مجلس الأمن المغلقة حول إيران، والمنعقدة حاليًا بطلب أميركي".

وجدد دعوة إيران الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى استخدام مساعيه لـ"الخروج من الموقف الحالي".

وأضاف أنه اجتمع مع كل من الأمين العام ونائبته لهذا الغرض، من دون أن يوضح موعد الاجتماعين.

وقال روانجي إنه "لا يمكن أن يكون هناك حوار بيننا وبين الولايات المتحدة، في ظل استمرار التهديدات وحملات الترهيب.. أي عقل رشيد يدرك ذلك".

وأردف: "كيف يمكن أن نبدأ حوارا مع شخص مهووس (يقصد الرئيس دونالد ترامب) بفرض المزيد من العقوبات علي إيران.. المناخ ليس ملائما بعد".

ونفي صحة قول واشنطن إن الطائرة الأميركية المسيرة، التي أسقطتها طهران الخميس الماضي في مياه الخليج، كانت تحلق في المياه الدولية.

وقال: "لا يوجد أدنى شك في أن الطائرة الأميركية كانت تحلق فوق المياه الإقليمية الإيرانية".

وأظهر روانجي لصحفيين صورًا قال إن أجهزة رادار التقطتها، وهي تؤكد أن الطائرة انتهكت المياه الإقليمية الإيرانية.

وأعلنت البحرية الأميركية، الإثنين، وصول 3 سفن حربية، إحداها هجومية، إلى منطقة الشرق الأوسط، وسط تصاعد التوترات مع إيران.

ونقلت قناة "الحرة" الأميركية، الإثنين، عن مسؤول لم تسمه بالخارجية الأميركية إن واشنطن تعمل على بناء تحالف مع دول خليجية ودول أخرى، لمراقبة ممارسات الإيرانيين، ومنع طهران من تقويض حرية التجارة والملاحة في مياه الخليج.

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

واتخذت إيران تلك الخطوة، الشهر الماضي، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

(الأناضول)