منتخب جنوب أفريقيا "للركبي" مُتهم بالعنصرية

07 أكتوبر 2019
الصورة
تصرفات اللاعبين أثارت جدلاً كبيراً (Getty)

التقطت كاميرا مباراة منتخبي جنوب أفريقيا وإيطاليا في بطولة كأس العالم "للركبي" حادثة عنصرية أثارت جدلاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الرياضية العالمية، وذلك بسبب تصرفات لاعبي المنتخب الأفريقي المفاجئة.

وفي التفاصيل أنه بعد فوز منتخب جنوب أفريقيا على منتخب إيطاليا (49 – 3) في بطولة كأس العالم "للركبي"، احتفل ستة لاعبين من المنتخب الأفريقي ذوي بشرة بيضاء، وفي وقت حاول فيه اللاعب ماكازولي مابيمبي ذو البشرة السوداء الانضمام إليهم، تصرفت المجموعة بطريقة مثيرة للجدل.

وبمجرد أن اقترب اللاعب مابيمبي من المجموعة، أغلق اللاعبون ذوو البشرة البيضاء الدائرة ولم يسمحوا لأي لاعب بالدخول ومشاركتهم فرحة الفوز على منتخب إيطاليا، وهو التصرف الذي أثار جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي وتحدثت عنه الصحف الرياضية العالمية، وأبرزها البريطانية.

وفي هذا الإطار حاول مدرب منتخب جنوب أفريقيا، راسي إيراسموس، تبرير الموقف، وتحدث لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية وقال: "لقد كان الأمر مجرد مزحة بين الزملاء في الفريق، يسمون نفسهم مجموعة "القنبلة"، وهم مزحوا معه لكي يبتعد".

وتابع مدرب منتخب جنوب أفريقيا، يراسموس حديثه وقال: "من المحزن أن ترى الناس أشياء سلبية مما حدث، لأنني أؤكد لكم كمدرب لا أسمح بمثل هذه التصرفات داخل الفريق".


كذلك نشر اللاعب ماكازولي مابيمبي فيديو عبر حسابه في "تويتر"، يؤكد أن ما حدث أمر عادي، وقال: "ما حدث أمس طبيعي بعد المباراة. بعد تبادل السلام مع اللاعبين، رأيت مجموعة "القنبلة" تجتمع، وكانت على وشك البدء بالغناء".

وتابع مابيمبي: "رأيت المجموعة في دائرة، وعرفت أنهم هم ثم انسحبت، عدا عن ذلك ليس هناك أي شيء. نحن متَّحدون. لدينا في الفريق مجموعة تُسمى "التشكيلة القنبلة"، وهي تتألف من اللاعبين الذين يبدأون في دكة البدلاء، لديهم طقوسهم وأهازيجهم الخاصة.