منتخب الجزائر..."شبح" منافسيه في تصفيات مونديال قطر

22 يناير 2020
الصورة
الجزائر تمتلك منتخباً مميزاً (Getty)
+ الخط -
أسفرت قرعة التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، عن وقوع المنتخب الجزائري في مجموعة سهلة على الورق، وهو ما يضاعف حظوظه في حضوره للمرة الخامسة في تاريخه بأكبر محفل عالمي.

ووضعت القرعة التي أُقيمت في العاصمة المصرية القاهرة يوم الثلاثاء، "محاربي الصحراء" في المجموعة الأولى، إلى جانب بوركينا فاسو والنيجر. فيما كان المنتخب الأخير جيبوتي.

وسبق للمنتخب الجزائري الذي يمتلك تاريخاً حافلاً في القارة السمراء، اللعب أمام منتخبي النيجر وبوركينا فاسو في مناسبات مختلفة. غير أنه لم يسبق له مواجهة منتخب جيبوتي، الذي سيلعب معه في هذه التصفيات لأول مرة. وبالتالي، فإنه يعتبر "شبحاً" مرعباً للمنتخبات التي توجد معه في المجموعة ذاتها.

ويعتبر منتخب بوركينا فاسو المعروف باسم "الخيول"، أكثر منتخب بهذه المجموعة لعب أمامه زملاء رياض محرز، إذ تواجه المنتخبان في 20 مناسبة، انتهت 9 منها بفوز الجزائر، و6 مباريات لمصلحة بوركينا فاسو، فيما انتهت 6 مباريات بالتعادل بينهما. كذلك تتفوق الجزائر في هذه المواجهات، في عدد الأهداف المسجلة، حيث سجلت 32 هدفاً مقابل تلقيها لـ17 هدفاً.
ونجح "الخضر" في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2014، بعد تجاوز بوركينا فاسو في المباراة الفاصلة، بعدما انتهت مباراة الذهاب بفوز المنافس على أرضه بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين، ثم قلبت الجزائر الطاولة عليها إياباً بفوزها بهدف لصفر من تسجيل مجيد بوقرة، الذي كان كافياً من أجل التأهل بأفضلية الأهداف المسجلة خارج الأرض.


ولعب أبطال النسخة الأخيرة من كأس أفريقيا، أمام منتخب النيجر، في مرات قليلة جداً، كانت كلّها مجتمعة تصل إلى 5 مباريات، إذ تواجه المنتخبان في تصفيات كأس العالم 1982، وفازت وقتها الجزائر ذهاباً 4-0 وخسرت إياباً بنتيجة 1-0، قبل أن تتجدد المواجهات بينهما في تصفيات كأس العالم 2006، بعدما فازت الجزائر ذهاباً وإياباً بـ1-0 و0-6، وكانت المواجهة الأخيرة بينهما سنة 2012، يوم فازت الجزائر ودياً بنتيجة 3-0.

المساهمون