منافذ اليمن... حركة الملاحة لا تزال متوقفة منذ أسبوع

12 نوفمبر 2017
الصورة
ميناء عدن لا يزال مغلقاً أمام حركة الملاحة(فرانس برس)
+ الخط -

لا تزال حركة الملاحة الجوية والبحرية في اليمن متوقفة منذ أسبوع، خلافا لتصريحات مسؤولين في الحكومة الشرعية، أعلن فيها عن استئناف الملاحة البحرية والجوية في المنافذ الخاضعة لسيطرتهم.

وقال مسؤول في ميناء عدن لـ"العربي الجديد"، اليوم الأحد، إن حركة الملاحة لا تزال متوقفة منذ سبعة أيام على خلفية قرار إغلاق المنافذ اليمنية من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، نافياً الأنباء التي تحدثت عن استئناف العمل في الميناء.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن ميناء عدن لا يزال مغلقاً أمام حركة الملاحة ولم يصدر أي تصاريح جديدة لدخول بواخر القمح والزيوت المنتظرة خارج الميناء.

وأشار الى ان التحالف سمح بتفريغ حمولة باخرتين لديهما تصاريح مسبقة تحت ضغوطات أممية، لكن لم تصدر تصريحات جديدة ولم يستأنف الميناء نشاطه منذ الاثنين الماضي.

ونقلت وكالة "رويترز" الأربعاء الماضي، عن مسؤول حكومي يمني، أن ميناء عدن الجنوبي، الذي تسيطر عليه الحكومة استأنف نشاطه، وأن التحالف الذي تقوده السعودية قرر رفع الحظر عن الميناء المطل على خليج عدن والذي يقع في العاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد).

ولا يزال ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر (غرب اليمن) والخاضع لسيطرة المتمردين الحوثيين مغلقاً منذ الاثنين الماضي فيما سمح التحالف بتفريغ حمولة السفن التي لديها تصاريح صدرت قبل قرار إغلاق المنافذ.

في السياق لا تزال حركة الملاحة الجوية متوقفة، خلافاً لتصريحات صدرت يوم الجمعة الماضي عن وزير النقل اليمني باستئناف الرحلات التجارية في مينائي عدن (جنوب البلاد) وسيئون (جنوب شرق) اليوم الأحد.

وأكدت الخطوط الجوية اليمنية، مساء أمس السبت، استمرار توقف الرحلات الجوية في مطاري عدن وسيئون بسبب عدم حصولها على تراخيص التشغيل من قبل "التحالف العربي"، الذي تقوده السعودية، والذي أعلن، يوم الاثنين الماضي، عن إغلاق المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية.

واعتذرت شركة الطيران الرسمي اليمنية، في بيان لكافة المسافرين لعدم تشغيل الرحلات بسبب عدم توفر التصاريح، وأشارت إلى أن الموافقة على الرحلات هي بيد التحالف وخارجة عن إرادة الشركة.

من جانبه اعتبر مسؤول في مكتب الأمم المتحدة باليمن، أن إغلاق المنافذ اليمنية قرار ارتجالي غير مدروس وغير مسؤول وأن القيادة السعودية في حالة تخبط وليس لديها رؤية لأهداف القرار وآلية تنفيذه.

وقال المسؤول لـ"العربي الجديد" إن استمرار توقف حركة الملاحة خلافاً لتصريحات المسؤولين اليمنيين باستئنافها، يعكس حالة من التخبط وغياب التنسيق بين الحكومة اليمنية وقيادة التحالف.

وكان التحالف، الذي تقوده السعودية، أعلن فجر الاثنين الماضي، عن "الإغلاق المؤقت لكافة المنافذ اليمنية الجوية والبحرية".

وأوضح في بيان، أن "الإغلاق سيستمر حتى إتمام مراجعة إجراءات التفتيش وسد الثغرات الموجودة فيها"، وأشار إلى أن "الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية تسببت في استمرار تهريب الصواريخ والعتاد العسكري إلى المليشيات الحوثية التابعة لإيران في اليمن".


المساهمون