مملكة النساء في سومطرة: المرأة الحاكم الأول والأخير

24 سبتمبر 2016
الصورة
تشكل القبيلة مجتمعاً أمومياً (Getty/Barcroft Media/Contributor)
+ الخط -
في أكبر مجتمع أمومي بالعالم تحكم النساء من السكان الأصليين مرتفعات سومطرة الغربية، بإندونيسيا، حيث تعيش المجموعة العرقية "مينانغكابو".

وتقول الأسطورة إنه في القرن الثاني عشر مات الملك "ماهاراجو ديراجو" الذي أسّس مملكة "باتو"، وترك خلفه ثلاثة أطفال ذكور رضع من زوجاته الثلاث، فتولت زوجته الأولى "بوتي إندو جاليت" مسؤولية الأطفال والمملكة، وزرعت بذور المجتمع الأمومي.

وفي هذه التركيبة الاجتماعية الفريدة والمعقدة تحصل النساء على ميراث الأجداد من حقول الأرز والمنازل، ويحمل الأطفال أسماء أمهاتهم، ويعتبر الرجال ضيوفاً في منازل زوجاتهم.

وعاشت القبيلة مزيجاً دينياً من الوثنية وعبادة عناصر من الطبيعة حتى وصول الهندوسية والبوذية فيما بعد من الهند، كما احتضنت الإسلام.

وما يزال المجتمع يعتمد على "أدات" وهي مجموعة من الأعراف المحلية والمعتقدات والقوانين التي جاءت من الوثنية والمعتقدات الهندوسية.

وعلى خلاف التقاليد الإسلامية بانتقال العروس إلى بيت زوجها، فإن العريس من "مينانغكابو" ينتقل إلى بيت زوجته، ويعيش مع عائلتها، وتدفع أسرتها المهر له، بحسب موقع "بي بي سي ترافل".

(العربي الجديد)



دلالات