مليشيات عراقية موالية لإيران تهاجم واشنطن... وأخرى مستعدة للقتال في اليمن

08 يوليو 2018
الصورة
"عصائب أهل الحق" مكوّن بـ"الحشد الشعبي" (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -



صعّدت مليشيات عراقية موالية لإيران، خلال الساعات الماضية، من تصريحات تهاجم فيها واشنطن، وكذلك الحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي، على خلفية افتتاح أكبر سفارة أميركية بالعالم، في إقليم كردستان، فيما أعلنت أخرى استعدادها للتوجه إلى القتال في اليمن، إلى جانب المسلحين الحوثيين.

وانتقدت مليشيا "عصائب أهل الحق"، وهي أحد مكونات "تحالف الفتح" (الحشد الشعبي)، إنشاء أكبر قنصلية أميركية بالعالم في إقليم كردستان العراق.

ورأى عضو المكتب السياسي للمليشيا محمود الربيعي، أنّ وجود هذه القنصلية في كردستان "يُعد أمراً مريباً"، معتبراً، في تصريح صحافي، أنّ ذلك "سيمثل نقطة الانطلاق نحو الدول الأخرى المجاورة للعراق".

واتهم واشنطن، بأنّها "تسعى إلى تقوية نفوذها في العراق، من خلال مواصلة دعمها الأكراد"، قائلاً إنّ "الوجود الأميركي بهذا الحجم في كردستان، قد يؤدي إلى ضرب مصالح الدول المجاورة".

وتابع أنّ "ما يبعث على الخطر، هو مساحة هذه القنصلية التي بلغت 200 ألف متر مربع"، مضيفاً: "وبالتالي قد تكون قاعدة عسكرية داخلها، أو مطاراً تنفذ منه طلعات جوية داخل العراق وخارجه".

وجاءت هذه التصريحات، بعد تأكيد المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي سعد الحديثي، أنّ بناء القنصليات "يجري بعد الاستحصال على موافقة وزارة الخارجية"، موضحاً، في حديث صحافي، أنّ "المباشرة ببنائها أو افتتاحها، لا تتم إلا بعد أن توافق الجهات الحكومية".

في المقابل، أكد مصدر في وزارة الخارجية العراقية، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأحد، أنّ "التصريحات التي تُطلق من قبل بعض الفصائل المسلحة، تضع الوزارة والحكومة في حرج"، موضحاً أنّ "التصريح بأمور متعلقة بالسياسية الخارجية، هو من مهام الحكومة ووزارة الخارجية، إلا أنّ بعض الجهات تصدر مواقف يعدها البعض في الخارج، جزءاً من مواقف الحكومة العراقية"، بحسب قوله.


من جهة أخرى، أعلنت مليشيا "كتائب سيد الشهداء"، المنضوية ضمن مليشيات "الحشد الشعبي"، استعدادها للقتال إلى جانب الحوثيين في اليمن.

وقال زعيم المليشيا أبو آلاء الولائي، إنّه "يعلن تطوعه كجندي صغير يقف رهن إشارة القائد المغوار عبد الملك الحوثي"، وخاطبه بالقول: "فامرني يا سيدي حيث تريد، وأنى تريد، فأنا رهن إشارتك".

وأضاف، خلال كلمة متلفزة، أنّ مليشيا "سيد الشهداء" التي تعد فصيلاً من فصائل "الولاية"، هي فصيل من فصائل أنصار الله (الحوثيون) لمواجهة الغزاة الذين يقتلوننا في اليمن".

وتواصل القوات اليمنية، منذ 13 يونيو/حزيران الماضي، عملية عسكرية للسيطرة على مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي غرب اليمن، من مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، المتهمين بتلقي دعم من إيران.

المساهمون