مليشيات تشادية تقتل ستة من مقاتلي حفتر شرق البلاد

17 يناير 2018
كشف مصدر عسكري من طبرق عن وصول ستة جثامين لعناصر من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ليل أمس الثلاثاء، إلى مستشفى مدينة طبرق، شرق البلاد.

وقال المصدر، لـ"العربي الجديد"، إن سرية تابعة لحفتر كانت في دورية استطلاع عندما تعرضت لها مليشيا مسلحة تابعة لحركات التمرد التشادية جنوب منطقة المخيلي (270 كلم جنوب شرق بنغازي)، وأسرت كامل أفراد الدورية البالغ عددهم سبعة مقاتلين يستقلون سيارتين.

وأضاف أن دوريات تابعة لحفتر هرعت للبحث عن الدورية عند فقد الاتصال بها، لتعثر على السيارتين، وستة جثث من أصل سبعة ملقاة في العراء، حيث يعتقد أن المقاتل السابع تم أسره.

وأفاد المصدر بأن الكشف على جثث القتلى يبين أنهم وقعوا في فخ نصبته المليشيا التشادية، حيث بدت آثار رماية رصاص على الجثث بشكل مباشر، ما يشير إلى القبض عليهم قبل قتلهم وتركهم في العراء.

وأكد المصدر أن الحادثة هي عمل انتقامي من المليشيا التي كانت تعمل مع قوات حفتر في تأمين خطوط الصحراء لصالح حفتر، قبل أن يقع خلاف بينهما على خلفية المقابل المالي الذي كانت تتقاضاه من حفتر، وتنسحب من العمل معه.

وعرف عن حفتر استعانته بمرتزقة الحركات التشادية والسودانية المتمردة للقتال ضمن قواته، ودعم وجوده في مناطق جنوب البلاد ووسط الجنوب، ولا سيما في المناطق المحاذية للهلال النفطي.