بعد زوجها...ملكة بريطانيا تتخلى عن القيادة في الطرقات العامة

31 مارس 2019
الصورة
تعرض الأمير فيليب لحادث سيارة (ماكس نامبي/Indigo/Getty)
+ الخط -


ستتخلى ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، عن القيادة على الطرق العامة في أعقاب حادث السيارة التي نجا منها زوجها الأمير فيليب قبل شهرين. والملكة هي الشخص الوحيد المسموح له في المملكة المتحدة بقيادة السيارة من دون رخصة، لكنها وافقت على التوقف عن القيادة بناءً على نصيحة فريق الأمن التابع لها بعد الحادث، بحسب صحيفة "صنداي تايمز".


وكانت هناك مخاوف بشأن ما إذا كان ينبغي على الملكة الاستمرار في القيادة، خصوصاً بعد الحادث الذي وقع للأمير فيليب في وقت سابق من هذا العام.

وكان الأمير فيليب، في 17 من يناير/كانون الثاني الماضي، قد نجا من حادث تصادم، بعدما انقلبت سيارته على جانبها بسبب اصطدامها بسيارة أخرى، بالقرب من قرية ساندرينغهام شرق إنكلترا، وبعد يوم واحد شوهدت الملكة تقود قرب القرية من دون حزام الأمان، تقول صحيفة "دايلي مايل".

من جانبه، تخلى الأمير فيليب طوعاً عن رخصة قيادة السيارة بشكل نهائي. وجاء في بيان قصر بكنغهام  آنذاك: "بعد تفكير عميق قرّر دوق إدنبرة التخلي طوعاً عن رخصة القيادة الخاصة به".

وبالرغم من أن الملكة سوف تتوقف عن السياقة في الطرق العامة، إلا أنه لا يزال بإمكانها اختيار القيادة على الطرق الخاصة، بحسب "دايلي مايل".