ملامح الحوار الوطني الليبي تستلهم التجربة التونسية

ملامح الحوار الوطني الليبي تستلهم التجربة التونسية

15 مايو 2014
الصورة
يلتقي المسؤول الليبي بقادة الأحزاب التونسية (الأناضول/getty)
+ الخط -

بدأت ملامح الحوار الوطني الليبي، الذي دعت إليه أحزاب وفصائل ليبية عديدة، تتشكل. وبعد لقاءات ومؤتمرات عديدة، داخل ليبيا وخارجها، وعلى إثر تدخل شخصيات سياسية عربية لرأب الصدع بين الفرقاء، وتقريب وجهات النظر بين مختلف المتدخلين على الساحة الليبية، التقى الرئيس التونسي، منصف المرزوقي، يوم الخميس، في تونس، رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الليبي، فضيل الأمين.

وقال الأمين إنّ زيارته إلى تونس جاءت بدعوة من المرزوقي، وهي تأتي في سياق "الاستفادة من تجربة الحوار الوطني التونسي وإيجاد توافق حقيقي بين مختلف الأطراف السياسية الليبية". وأكد أنّ عمل الهيئة التحضيرية لعقد الحوار الوطني تتقدم بشكل ملموس. واعتبر أنّ غاية هيئته تتمثل في التوصل إلى بلورة ميثاق وطني يجمع بين كافة القوى السياسية الليبية ويمهد لتحقيق مصالحة وطنية حقيقية.

وكشفت مصادر صحافية في تونس عن أنّ الأمين سيلتقي الأمين العام لـ"الاتحاد العام التونسي للشغل"، حسين العباسي، الذي كان له دور كبير في إنجاح الحوار الوطني في تونس، مع احتمال أن يلتقي أيضاً رؤساء الأحزاب التونسية الرئيسة.

وكانت الهيئة قد أشارت، في بيان، إلى أنّ المجتمع الدولي يؤيد الحوار الوطني الليبي، وعازم على تقديم مزيد من المساعدة التقنية لضمان تقديم أفضل الممارسات الدولية، وتكريس خبراتهم لتمكين الهيئة من تحقيق أهدافها، وتجسيد نموذج ليبي فريد في إطار حوار وطني فاعل.

وأشارت الهيئة إلى أنّ الدعم الدولي القوي "يعكس إيماننا بأهمية الحوار ودوره الفاعل في الانتقال إلى المرحلة الثانية من التحول، مما يتطلب منا التوحد والالتزام بالطرق السلمية لحل خلافاتنا وتخطي تحدياتنا".

المساهمون