مقدسيون يرفضون إبعاد عكرمة صبري عن الأقصى

القدس المحتلة

محمد محسن

محمد محسن
25 يناير 2020
2E0BD965-E33D-4663-9EEA-731C8CCCDEB2
+ الخط -
نظّمت مرجعيات وطنية ودينية في القدس المحتلة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، قبل ظهر اليوم السبت، وقفة تضامنية مع رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري، أمام منزله في حي الصوانة شرقي البلدة القديمة من القدس، رفضاً لقرار إبعاده عن المسجد الأقصى مدة أربعة أشهر.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات أكدوا فيها رفضهم سياسة الإبعاد عن الأقصى، وكان آخرها ضد أعلى هيئة دينية مقدسية، واعتبروها غير قانونية وتمس بحرية العبادة. وفي كلمته أمام المتضامنين، جدد الشيخ صبري رفضه قرار الاحتلال، واصفاً إياه بالقرار الجائر والظالم. وقال: "هذا إجراء تعسفي انتقامي يدل على أطماع سلطات الاحتلال في المسجد. ولن يحول القرار بيني وبين أداء رسالتي ودفاعي اليومي عن الأقصى أمام تغول الاحتلال ومستوطنيه".

أما نائب مدير أوقاف القدس، ناجح بكيرات، والمبعد عن الأقصى، فقال: "نحن أمام محنة وسياسة واضحة تهدف إلى تجفيف الوجود في الأقصى، لكننا عازمون على كسر قرارات الاحتلال بهذا الخصوص، كما فعل صبري أمس".

بدوره، دعا الشيخ رائد دعنا أهالي القدس إلى نصرة المسجد الأقصى وعدم تركه وحيداً، مشدداً على ضرورة وضع برامج مكثفة تدل على الحقد الأعمى من المؤسسة العسكرية الإسرائيلية.
وكانت قوات الاحتلال قد سلمت، فجر اليوم، الشيخ صبري أمراً موقعاً من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بإبعاده عن الأقصى مدة أربعة أشهر، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على كسر الشيخ صبري قرار إبعاده عن الأقصى لمدة أسبوع.

وأمس، كسر الشيخ صبري قرار إبعاده عن الأقصى، ودخل محمولاً على الأكتاف إلى الأقصى وسط تضامن واسع. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد قررت في 19 من الشهر الجاري إبعاد رئيس الهيئة الإٍسلامية العليا وخطيب الأقصى عن المسجد لمدة أسبوع، بتهمة "التحريض من خلال خطب الجمعة وتعريض المواطنين للخطر"، على أن يحضر اليوم للتحقيق مجدداً لإمكانية إبعاده فترة أطول عن الأقصى.

يذكر أن سلطات الاحتلال حققت مع الشيخ صبري وأبعدته أكثر من 10 مرات عن الأقصى لفترات متفاوتة.

ذات صلة

الصورة
الحصص المائية للفلسطينيين منتهكة منذ النكبة (دافيد سيلفرمان/ Getty)

مجتمع

في موازاة الحرب الإسرائيلية على غزّة يفرض الاحتلال عقوبات جماعية على الضفة الغربية تشمل تقليص كميات المياه للمدن والبلدات والقرى الفلسطينية.
الصورة
قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم جنين في الضفة الغربية، 22 مايو 2024(عصام ريماوي/الأناضول)

سياسة

أطلق مستوطنون إسرائيليون الرصاص الحي باتجاه منازل الفلسطينيين وهاجموا خيامهم في بلدة دورا وقرية بيرين في الخليل، جنوبي الضفة الغربية.
الصورة
عائلة الخالدي تنتصر وتستعيد عقارها في باب السلسلة/سياسة/العربي الجديد

سياسة

في صراع متواصل يستهدف العقارات الوقفية في البلدة القديمة من القدس، نجحت عائلة الخالدي في استعادة عقارها في حي باب السلسلة المتاخم للمسجد الأقصى.
الصورة
جنديان إسرائيليان يعتقلان طفلاً في الضفة الغربية (حازم بدر/ فرانس برس)

مجتمع

بالإضافة إلى الإبادة الجماعية المستمرة في قطاع غزة، لا يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن التنكيل بالضفة الغربية، فيعتقل الأطفال والكبار في محاولة لردع أي مقاومة