مقتل 5 شرطيين خلال تظاهرات احتجاجية في دالاس

مقتل 5 شرطيين خلال تظاهرات احتجاجية في دالاس

واشنطن
منير الماوري
08 يوليو 2016
+ الخط -
ارتفع عدد قتلى المواجهات المسلحة في شوارع دالاس بولاية تكساس الأميركية إلى خمسة ضباط شرطة، وأصيب ستة آخرون بجروح، بعدما أسفرت جريمتا قتل رجلين من أصول أفريقية بنيران الشرطة، عن إشعال مدن أميركية بتظاهرات ليلية.

وقال قائد شرطة دالاس، ديفيد براون، صباح اليوم الجمعة، إن ثلاثة مشتبه بهم اعتقلوا وتبادل رابع إطلاق النار مع الشرطة في مرآب للسيارات وسط المدينة.

وأضاف براون أن المشتبه به أخبر المفاوضين بأنه لن يتعاون معهم وينوي إلحاق الأذى بمزيد من قوات الشرطة.

وذكرت مصادر إعلامية أميركية، أن امرأة من بين القناصة الذين استهدفوا رجال الشرطة في دالاس، وبأن حالة الضباط المصابين حرجة للغاية.

وأعلنت شرطة مدينة دالاس أنها تأخذ على محمل الجد معلومات عن وجود عبوات ناسفة جاهزة للتفجير في قلب المدينة. وقللت محطات التلفزة الأميركية من شأن هذه المخاوف تحت مبرر أن المهاجمين لم يعد أمامهما ما يخسرانه بإثارة الذعر، وقد لا يكون هناك أي صحة لمزاعمهما.

وحذر عمدة دالاس مايك راولينغ من جهته، من الاقتراب من ساحة المطاردة مع القناصة، مشيراً إلى أنه سيتم تحديدها في وقت لاحق عبر موقع خاص على شبكة الإنترنت.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، إنه تم إطلاع الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي يزور بولندا حالياً لحضور قمة حلف شمال الأطلسي، على واقعة إطلاق نار على أفراد الشرطة.

وكان أوباما، قد أعرب عن غضبه الشديد من استمرار وقوع مواطنيه من ذوي البشرة السمراء قتلى بأيدي رجال الشرطة.

بدوره، أوضح مصور جريمة  لويزيانا، في اتصال مع "العربي الجديد"، أنّ "الجريمة وقعت أمام متجر يملكه"، وأنه "سبقتها مشادة بين رجال الشرطة والضحية ألتون ستيرلينغ، ويبلغ من العمر 37 عاماً، وهو أحد الزبائن الدائمين في المحل، وكان يملك مسدساً شخصياً لكنه لم يشهره على رجال الشرطة، وربما لم يكن يحمله، عندما استجاب رجال الشرطة لبلاغ ضد الضحية".


وأضاف "أثناء حدوث المشادة، شعرت أن الأمر يتصاعد وقد ينتهي إلى اعتداء بالضرب على الضحية، فجهزت هاتفي وبدأت التصوير في وقت كان فيه رجال الشرطة قد أوقعوا الضحية على الأرض". 

وتظهر المشاهد المصورة، الضحية بالفعل وهو ملقى على الأرض، قبل أن يشهر أحد عناصر الشرطة، مسدسه من خاصرته ويطلق حوالى ثلاث طلقات على الرجل الأسمر، الذي كان حينها شبه عاجز عن المقاومة.

ونفى المفلحي في حديثه لـ"العربي الجديد"، أن يكون قد بث التسجيل عبر موقع "فيسبوك" أو أي موقع آخر من مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه أشار إلى أنه عرض التسجيل المصور على أحد المحامين، فاصطحبه الأخير إلى محطة تلفزيون محلية، تولت بث التسجيل، ومنها تناقله مغردون آخرون على نطاق واسع عبر موقعي "تويتر" و"فيسبوك".

ورداً على سؤال، عما إذا كان قد تقاضى ثمناً للتسجيل من المحطة التلفزيونية، التي سلمه لها، قال المفلحي: "لم يكن يهمني وقتها سوى أن أظهر لأميركا كلها حقيقة ما حصل دون أن أتعرض لأي مخاطر قانونية، جراء ما قمت به، أما المقابل المادي فلم يخطر على بالي أن أطالب به كما لم يعرض علي أي ثمن".


وفي ولاية مينسوتا، تمكنت المواطنة الأميركية لافيش رينولد، من بث مشاهد مباشرة للدقائق التي تلت إطلاق النار، على رفيقها الضحية فيلاندو كاستايل، البالغ من العمر 32 عاماً.


وحسب المشاهد التي أعادت بثها القنوات الأميركية على نطاق واسع، فقد استوقف رجال الشرطة سيارة يقودها رجل أسود وبجانبه امرأة (بطلة التصوير) وظهر سائق السيارة في المشاهد المصورة ملطخاً بالدماء أمام مقود السيارة المتوقفة. وعلى الأرجح أن رفيقة السائق الضحية كانت في تلك اللحظة قد حولت صفحة لها على الفيسبوك إلى بث مباشر عبر منشور عنونته بكلمة واحدة هي "شرطة"، واستمر البث المباشر لأكثر من ست دقائق بقليل. 


وفي التسجيل، أوضحت المرأة بصوتها عن إطلاق الشرطة أربع رصاصات على رفيقها الذي قالت إنه أخبر الشرطة بأن لديه سلاحاً نارياً مرخصاً. وعندما أراد التقاط محفظته لتقديم أوراقه الثبوتية أطلقت الشرطة النار عليه. وكان الضحية وقت تصوير المشهد، لا يزال على قيد الحياة، إذ شوهد يحاول التحرك، ثم سمع صوته وهو يصب لعناته على ما حدث.


وأثارت الجريمتان الرأي العام الأميركي لأن مرتكبيهما عناصر في الشرطة الأميركية، كما أثارتا سخطاً واسعاً على وجه الخصوص في أوساط الأميركيين الأفارقة حيث ينتمي القتيلان إلى هذه الأقلية التي تكررت اعتداءات الشرطة على أفرادها على نطاق الولايات المتحدة.


وكان من اللافت أن المظاهرات الاحتجاجية لم تقتصر على المواطنين السمر، بل شارك فيها المئات من الأغلبية البيضاء تعبيراً عن انزعاجهم من تكرار مثل هذه الحوادث التي قال بعضهم إنها تنخر في وحدة المجتمع الأميركي وتزعزع أمنه.


دلالات

ذات صلة

الصورة

منوعات

أعلنت شركة الهواتف الصينية "هواوي" أنها سوف تقدم حسم 100% على هواتفها بالنسبة للمستهلكين المقيمين في أميركا، وقد يكون هذا خبراً مفرحاً لهم لكن...
الصورة

سياسة

أعلنت عائلة وزير الخارجية الأميركي السابق، كولن باول، وفاته عن 84 عاماً، بعد إصابته بفيروس كورونا، في مستشفى "والتر ريد" في ضواحي واشنطن، حيث يعالج الرؤساء الأميركيون عادة.
الصورة
روبوتات التوصيل

منوعات

تتقاطع روبوتات صغيرة، تتنقل على عجلات ست مع صناديق بيضاء أنيقة، على الرصيف من دون أن تثير اهتمام أحد... ففي حي ميلتون كينز السكني، على بعد 80 كيلومتراً شمال لندن، باتت هذه الأجهزة المستخدمة للتوصيل الآلي للطلبيات جزءاً من المشهد منذ أكثر من 3 سنوات
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.