مقتل 3 جنود للنظام السوري بقصف إسرائيلي جنوب غرب دمشق وريف القنيطرة

القدس المحتلة
أحمد إبراهيم
القدس المحتلة
نضال محمد وتد
02 يونيو 2019

أعلن النظام السوري، فجر الأحد، "التصدي لعدوان صهيوني"، في جنوب غرب دمشق والقنيطرة، أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة 7 آخرين. بينما اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف عدد من "الأهداف العسكرية داخل سورية"، من دون أن يشير إلى وقوع خسائر بشرية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، إنّ "الدفاعات الجوية تصدت لعدوان صهيوني استهدف بعض المواقع في جنوب غرب دمشق وريف القنيطرة، وأسفر عن ارتقاء ثلاثة وإصابة 7 جنود بجروح".

ونقلت "سانا"، عن مصدر عسكري في النظام السوري قوله إنّه "في تمام الساعة الثالثة و22 دقيقة من فجر اليوم، ظهرت بعض الأهداف الجوية المعادية قادمة من اتجاه الجولان المحتل. وعلى الفور قامت دفاعاتنا الجوية بالتصدي لها والتعامل معها، وإسقاط الصواريخ المعادية التي كانت تستهدف مواقعنا في جنوب غرب دمشق".

وأضاف أنّه "في تمام الساعة الرابعة وعشر دقائق فجراً، جدد العدو الصهيوني عدوانه، بإطلاق عدة صواريخ باتجاه ريف القنيطرة الشرقي، وقد أسفر العدوان عن ارتقاء ثلاثة وإصابة سبعة جنود آخرين بجراح، إضافة إلى بعض الخسائر المادية".

وقالت وسائل إعلام محلية، إنّ طائرات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي استهدفت، بست غارات إسرائيلية، تل أبو الثعالب و"الفوج 165"، في محيط مدينة الكسوة جنوب غربي دمشق، وشوهدت حرائق كبيرة تندلع من هذين الموقعين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ صواريخ استهدفت "تمركزات ومستودعات للإيرانيّين وحزب الله اللبناني تقع ضمن قطاعات عسكريّة تابعة لقوّات النظام"، في منطقة الكسوة في جنوب غرب العاصمة.


من جهته، أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأحد، أنّه قصف عدداً من الأهداف العسكرية في سورية، من دون أن يشير إلى وقوع خسائر بشرية.

ووفقاً للناطق باسم جيش الاحتلال، فقد تم قصف مواقع مدفعية للنظام السوري وبطاريات للدفاع الجوي من طراز "SA2"، قرب القنيطرة، بزعم الرد على إطلاق قذيفتين، أمس السبت، من سورية باتجاه الجولان المحتل.

ووفقاً لموقع "معاريف"، فقد أقر الناطق الرسمي لجيش الاحتلال بأنّ إحدى القذيفتين سقطت في المناطق الإسرائيلية من دون أن تسبب إصابات.

وأعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنّه أجرى، أمس السبت، مشاورات أمنية بعد إطلاق القذيفتين باتجاه الجولان السوري المحتل، وأنّه أوعز للجيش بالرد، مضيفاً: "لن نحتمل إطلاق النار باتجاهنا، وسنردّ بقوة كبيرة على كل هجوم ضدنا. هذه سياسة أتبعها، وهكذا سنواصل من أجل أمن إسرائيل".

ومساء السبت، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن رصده قذيفتي "هاون"، قال إنهما أطلقتا من الأراضي السورية، وسقطتا في هضبة الجولان المحتلة.

وكانت إسرائيل قد شنت، قبل عدة أيام، غارات جوية استهدفت تل الشعار الواقع شرقي بلدة خان أرنبة بريف القنيطرة بصاروخ واحد، ما أدى إلى مقتل عنصر وجرح آخر من قوات النظام.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
أحد الذين هُجّروا من النكبة عام 1948 (سعيد خطيب/ فرانس برس)

مجتمع

قبل 72 عاماً، سقطت مدينتا اللد والرملة على أيدي الصهاينة. وما زال أهل المدينتين المهجّرون يذكرون تفاصيل ما حدث كأنه بالأمس
الصورة
معتقلون في السجون السورية (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

أخبار

نظّم ناشطون في مدينة إدلب شمال غربي سورية مظاهرة، مساء أمس الأربعاء، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السوريين داخل معتقلات النظام، ولا سيما مجهولي المصير منهم.
الصورة
دير الزور (غيتي)

أخبار

وصلت الأربعاء مزيد من التعزيزات الروسية إلى مدينة ديرالزور وذلك عقب تجدد النزاع بين الميليشيات الإيرانية وميليشيات النظام السوري في المدينة، فضلا عن وقوع هجوم على ميليشيا "لواء القدس الفلسطيني" وتكبدها خسائر بالأرواح والعتاد على طريق دير الزور حمص.
الصورة
تفجير تل الأبيض/سياسة/بكير قاسم/الأناضول

أخبار

ارتفع إلى سبعة، عددُ القتلى جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض بريف الرقة شمالي سورية، أمس الثلاثاء.