مقتل 23 مدنياً بقصف للتحالف وروسيا على الحسكة ودير الزور وحماة

11 يوليو 2017
الصورة
القصف أسفر عن إصابة ستة مدنيين (Getty)
+ الخط -

 

قتل ثلاثة وعشرون مدنياً، وأصيب آخرون، مساء اليوم الثلاثاء، بقصف جوي نفّذته طائرات حربية، تابعة للتحالف الدولي، لمحاربة تنظيم "داعش" في ريفي الحسكة ودير الزور، فيما قتل تسعة آخرون بقصف روسي، على قرية خاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في ريف حماة الشرقي، وسط سورية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إنّ "عشرة مدنيين بينهم أطفال ونساء، قتلوا بقصف جوي لطائرة تابعة للتحالف الدولي على قرية الزيانات، الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" جنوب مدينة الحسكة".

وأوضحت المصادر أنّ "القتلى من ثلاث عائلات، وبينهم طفل وامرأتان"، مضيفة أن "أكثر من عشرة مدنيين آخرين، أصيبوا جرّاء القصف".

وكانت طائرات التحالف الدولي، ارتكبت مجزرة في ذات القرية، في مطلع الشهر الحالي، راح ضحيتها اثنا عشر قتيلاً، والعديد من الجرحى.

كما قتل أربعة مدنيين وأصيب آخرون بقصف جوي مماثل، نفّذته طائرات التحالف الدولي، على مدينة البو كمال في ريف دير الزور الشرقي، الخاضع لسيطرة "داعش".

وطاول القصف الجوي أيضاً، بلدة غريبة الشرقية، شمال مدينة دير الزور، واقتصرت أضراره على الماديات.

وفي سياق منفصل، دارت مواجهات، وصفت بالعنيفة، بين مقاتلي "داعش" ومليشيات "الحشد الشعبي" العراقي، في منطقة تل صفوك، شرقي الحسكة على الحدود المشتركة بين سورية والعراق.

ضحايا بقصف روسي في حماة

وفي حماة، قتل تسعة مدنيين، وأصيب آخرون، بقصف جوي نفّذته طائرة حربية روسية، على قرية خاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في ريف حماة الشرقي.

وقالت مصادر محليّة لـ"العربي الجديد" إنّ "طائرة حربية استهدفت المخبز الآلي في قرية، الجابرية الشرقية، التابعة لناحية عقيربات، بضربة جوية، ما أسفر عن مقتل خمسة عاملين، وأربعة مدنيين، كانوا ينتظرون دورهم للحصول على الخبز".

وأضافت أن "القصف أسفر أيضاً، عن إصابة ستة مدنيين آخرين بجراح، كما أدّى إلى خروج المخبز الوحيد في القرية من الخدمة، نتيجة الضرر الذي لحق به".

وتتعرض القرى والبلدات في منطقة عقيربات، لقصف جوي متكرر من طيران النظام وروسيا، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وسط تردي الخدمات، وانعدام الرعاية الطبية هناك.

في غضون ذلك، لقي مقاتل من "الجيش السوري الحر" مصرعه، وأصيب اثنان آخران، نتيجة قصف بقذائف الدبابات من قوات النظام على بلدة عين ترما، شرقي العاصمة دمشق.

كما انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور عدد من عناصر قوات النظام، بالقرب من وادي عين ترما، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم، حيث تمّ سحب الجثث وفقاً لمصادر ميدانية.

وتخوض فصائل المعارضة معارك مستمرة بمحيط حي جوبر وبلدة عين ترما، في محاولة منها للتصدّي لقوات النظام التي تسعى لإنهاء وجود المعارضة هناك.