مقتل وجرح العشرات بينهم أطباء بقصف روسي على حلب

28 ابريل 2016
الصورة
ألقت الطائرات المروحية العديد من البراميل المتفجرة (تويتر)
+ الخط -
 
قُتِل أربعة عشر شخصاً وجرح عشرات آخرون، بينهم أطباء وممرضون، مساء أمس الأربعاء، جرّاء قصف جوي روسي استهدف مستشفى "القدس" في حي السكري بمدينة حلب، شمالي سورية.
 

وأوضح الناشط الإعلامي، إسلام يوسف، لـ"العربي الجديد"، "أن طائرات حربية روسية استهدفت بغارتين جويتين مشفى القدس بحي السكري في مدينة حلب، ما أسفر عن مقتل أربعة عشر شخصاً، بينهم طبيب الأطفال محمد معاذ، وجرح العشرات، بينهم أيضاً أفراد من الكادر الطبي، مع خروج المشفى عن الخدمة".
 

وبيّن أنّ "الطبيب معاذ هو طبيب الأطفال الوحيد الباقي في مدينة حلب، بعد هجرة وقتل معظم أطباء المدينة خلال السنوات الخمس الأخيرة، بسبب الصراع الدائر، والاستهداف المباشر من قوات النظام للمشافي والكوادر الطبية". 
 

كما لفت إلى أن "سيارات الإسعاف وفرق الدفاع المدني توافدت إلى المنطقة، وعملت على انتشال الضحايا، فيما دعت النقاط الطبية الأهالي إلى التبرع بالدم"، مضيفاً أنّ "عدد القتلى مرشح للزيادة في ظل كثرة الإصابات وخطورتها، وقلّة الأدوية والمعدات الطبية إلى جانب النقص في الكوادر الطبية".
 

كذلك أشار إلى أنّ "مبنى المشفى تضرر بشكل كامل وخرج عن الخدمة بسبب القصف المركّز عليه، بحيث تم استهدافه بغارتين متتاليتين بفارق لا يتجاوز الدقيقتين، إلى جانب تلف معظم الأجهزة والمعدات وسيارات الإسعاف".
 

وشنّ الطيران الحربي أمس الأربعاء، غارات جويّة على أحياء، الراشدين والحيدرية والمرجة وكرم الطرّاب وبعيدين والحرابلة والميسّر والبيّاضة، أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، في حين ألقت الطائرات المروحية العديد من البراميل المتفجرة على أحياء، باب النيرب والمرجة وباب الحديد والصالحين، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى أيضاً.