مقتل وإصابة 35 مدنياً بقصف لطيران التحالف على الموصل

28 فبراير 2015
الصورة
"داعش" يعدم 37 شخصاً من ناحية البغدادي (الأناضول)
+ الخط -

أوقع قصف لطيران التحالف الدولي في الموصل، عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، بينما أعدم تنظيم "الدولة الاسلاميّة"، (داعش)، 37 شخصاً اختطفهم من ناحية البغدادي غربي محافظة الأنبار.

وقال مصدر محلّي في المدينة، لـ"العربي الجديد"، إنّ "مستشفى الموصل استقبل مساء السبت، 16 قتيلاً و19 جريحاً بينهم نساء وأطفال"، موضحاً أنّ "الضحايا سقطوا بقصف لطيران التحالف (لم يعرف موقعه بعد)"، مشيراً إلى أنّ "أغلب الإصابات خطرة للغاية".

كذلك قتل ستة أشخاص وأصيب أربعة آخرون بهجوم بقذائف هاون مجهولة المصدر، استهدف منطقة سبع البور، شمالي بغداد، بينما قتل أربعة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة انفجرت قرب معارض للسيارات في منطقة البياع، جنوبي غرب بغداد.

في غضون ذلك، أكّد مصدر أمني في محافظة الأنبار، لـ"العربي الجديد"، أنّ تنظيم "داعش أعدم 37 عنصراً اختطفهم من أطراف ناحية البغدادي".

وأكّد المصدر، أنّ "المختطفين هم عناصر من الصحوة وأبناء العشائر، وأن عملية الإعدام نفّذت رمياً بالرصاص، وتركت الجثث في العراء"، في حين قتل وأصيب ستة مدنيين وأصيب ثمانية آخرون بسقوط قذائف هاون استهدفت المجمع السكني بناحية البغدادي.

من جهتها، حذّرت النائبة عن محافظة الأنبار، زيتون الدليمي، من "تعرض مئات المدنيين في الأنبار لخطر الموت جوعاً بسبب أزمة المواد الغذائية".

وقالت الدليمي في بيان صحافي، إنّ "السكان المدنيين بالأنبار من النساء والأطفال والشيوخ يواجهون خطر الموت جوعاً"، موضحة أنّ "سعر كيس الطحين في الأنبار بلغ 250 ألف دينار، وكيلو الطماطم 7 آلاف دينار".

ودعت الدليمي وزير الدفاع خالد العبيدي، إلى "العمل على إيصال الغذاء والدواء للأهالي جواً".

اقرأ أيضاً: البنتاغون: معركة الموصل حين تستعد القوات العراقيّة