مقتل وإصابة 100 عنصر من المليشيات العراقية في ديالى

25 يناير 2015
الصورة
من بين القتلى خمسة إيرانيين (Getty)
+ الخط -
أعلنت مصادر طبية وأمنية عراقية، يوم الأحد، مقتل 67 عنصراً من مليشيات "الحشد الشعبي"، وإصابة 35 آخرين بجروح متفاوتة، خلال معارك واشتباكات عنيفة وقعت يومي السبت وصباح الأحد، مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في محافظة ديالى شرق البلاد.

وأكّد طبيب في مستشفى "بعقوبة" الحكومي العام، لـ"العربي الجديد"، أن "67 عضواً مقاتلاً بمليشيات بدر وحزب الله والعصائب والمهدي، ضمن تشكيلات الحشد الشعبي، قُتلوا خلال المعارك، أمس وصباح اليوم".

وأوضح الطبيب، الذي تحفّظ عن ذكر اسمه، أن "من بين القتلى خمسة إيرانيين"، مؤكّداً في الوقت نفسه، "وصول جثث 22 مقاتلاً من تنظيم (داعش)، خلال المعارك ذاتها، تم إيداعهم في مشرحة الطب العدلي للتعرف على هويّاتهم"، مرجّحاً "وجود مقاتلين منهم غير عراقيين".

من جهته، ذكر ضابط برتبة نقيب في شرطة ديالى، يُدعى مدحت العويني، لـ"العربي الجديد"، أن "الجثث لا تزال ترد، والمعارك لا تزال طاحنة بين الطرفين في مناطق حوض شروين والصدور والعظيم وشهربان (48 كيلومتراً) عن الحدود مع إيران"، مضيفاً أن "الهدف من المعارك محاولة تحرير تلك المناطق من سيطرة (داعش)".

في غضون ذلك، أكّدت مصادر محلية في بلدة أبو غريب (غربي بغداد)، سيطرة تنظيم "داعش"، على قرية صغيرة جديدة في المدينة بعد معارك مع قوات الجيش. وبيّن شهود عيان، أن "التنظيم استولى على القرية التي يقطنها نحو 400 شخص فقط، وباشر بحفر مواقع له، وزرع متفجرات حولها كحال المدن والمناطق التي يسيطر عليها ويخطط للاحتفاظ بها".

المساهمون