مقتل وإصابة عشرة مدنيين بقصف للنظام وروسيا على إدلب

مقتل وإصابة عشرة مدنيين بقصف للنظام وروسيا على ريف إدلب

جلال بكور
03 اغسطس 2020
+ الخط -

قُتل ثلاثة مدنيين وجُرح سبعة آخرون فجر اليوم الإثنين، جراء قصف جوي روسي وقصف مدفعي من قوات النظام السوري على أطراف مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي شمال غرب سورية، في حين صدّت المعارضة السورية المسلحة هجوماً للنظام في ريف اللاذقية.

وقال مصدر من الدفاع المدني السوري لـ"العربي الجديد"، إن الطائرات الحربية الروسية شنّت خمس غارات فجر اليوم على أطراف مدينة بنش شرق إدلب، ترافقت مع قصف مدفعي من قوات النظام، حيث استهدف القصفان مخيماً للنازحين في المنطقة الشمالية من المدينة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة. كما وأسفر القصف أيضاً عن حرائق في الخيام وأضرار مادية.

ويأتي القصف على المنطقة بالرغم من سريان وقف إطلاق النار المتفق عليه بين روسيا وتركيا في الخامس من مارس/آذار الماضي.

وكانت قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها قد كثفت، أمس الأحد، من عمليات القصف على ريفي إدلب وحماة مستهدفة مناطق عدة في جبل الزاوية جنوب إدلب وفي سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، حيث ركز القصف على المنطقة الواقعة جنوب الطريق الدولي "حلب - اللاذقية". لكنها وسعت فجر اليوم نطاق القصف ليشمل بنش الواقعة شمال الطريق الدولي.

وجاء ذلك القصف عقب أنباء عن وصول مزيد من التعزيزات العسكرية إلى المليشيات المدعومة من إيران إلى محور سراقب في ريف إدلب الشرقي، وهو محور قريب من بنش التي تقع على طريق حلب - إدلب.

وتتهم مصادر محلية مقربة من المعارضة السورية المسلحة، المليشيات الإيرانية ومليشيات النظام السوري المدعومة من إيران، بمحاولة تخريب اتفاق وقف إطلاق النار، مشيرة إلى أن تلك المليشيات هي التي تقوم بخرق الاتفاق وتقوم بمحاولات التقدم في محاور جبل الزاوية.

إلى ذلك، أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للمعارضة السورية المسلحة عن صدّها محاولة تقدم لقوات النظام السوري في محور الحدادة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وذكرت الجبهة، في بيان لها، أنها قتلت وجرحت مجموعة من قوات النظام خلال محاولتها التسلل على محور الحدادة.

ويذكر أن ريف اللاذقية أيضاً مشمول باتفاق وقف إطلاق النار الذي تواصل قوات النظام خرقه بشكل شبه يومي، منذ التوصل إليه في قمة موسكو في الخامس من مارس/آذار الماضي.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تظاهر مئات المدنيين، الجمعة، في محافظتي إدلب وحلب ودعوا الضامن التركي للتدخل لوقف القصف الذي تشهده منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، فيما جدّدت الطائرات الحربية الروسية قصفها على ذات المنطقة، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية.
الصورة

مجتمع

لم يكن العيد في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، شمال غربي سورية، يحمل البهجة كما في الأعوام السابقة، نظراً لضغوطات الحياة المتزايدة على الأهالي والحرارة المرتفعة وتفرق العوائل، بسبب هجرة أفرادها إلى خارج سورية.
الصورة

مجتمع

هزت جريمة جديدة، تحت مسمى "غسل العار"، محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، حيث أقدم والد طفلة على خنقها حتى الموت بذريعة الشرف، وذلك بعد أيام على مقتل الفتاة عيدة السعيدو بذات الذريعة.
الصورة
عقاب يحيى (فيسبوك)

سياسة

نعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مساء الإثنين، السياسي والمناضل والأديب السوري عقاب يحيى، نائب رئيس الائتلاف، الذي وافاه الأجل اليوم بعد معاناة مع مرض عضال في مكان إقامته بتركيا.