مقتل نحو ألف مدني شمالي سورية منذ اتفاق "سوتشي"

مقتل نحو ألف مدني شمالي سورية منذ اتفاق "سوتشي"

07 يوليو 2019
+ الخط -
وثّق فريق "منسقي استجابة سورية"، يوم السبت، مقتل 963 مدنياً، في منطقة خفض التصعيد الواقعة في محافظات إدلب وحماة وحلب واللاذقية، على يد قوات النظام وروسيا، منذ توقيع اتفاق "سوتشي" في 17 سبتمبر/ أيلول الفائت.

وأوضح الفريق في إحصائية أن بين القتلى 280 طفلاً وطفلة و683 رجلاً وسيدة، يتوزعون إلى 760 في إدلب و147 في حماة و54 في حلب ومدنيين في اللاذقية.

وأضاف أن شهر مايو/ أيار الفائت شهد الحصيلة الكبرى من حيث عدد القتلى الذين بلغ عددهم 333، وتلاه شهر يونيو/ حزيران بمقتل 208 مدنيين.

وفي وقت سابق، وثق الفريق نزوح أكثر من 606272 مدنياً منذ بداية الحملة العسكرية، في 2 فبراير/ شباط، وحتى 1 يوليو/ تموز.

وخلال الـ24 ساعة الماضية قتل في إدلب وحدها 17 مدنياً، منهم 15 في بلدة محمبل، إضافة إلى ثلاثة مدنيين في محيط مدينة مورك شمال حماة.

وقالت الأمم المتحدة إنّ النظام السوري تعمد استهداف مستشفيات في محافظة إدلب شمالي البلاد رغم مشاركة إحداثياتها مع جميع الأطراف لحمايتها من الهجمات.

وذكر "مارك كوتس" نائب المنسق الأممي الإقليمي في سورية في بيان أنه "شعر بالرعب" من الهجمات المستمرة على المناطق السكنية والبنية التحتية المدنية مع استمرار القتال شمال غربي سورية.

وأضاف أن "هجوماً جديداً استهدف الخميس مستشفى مدنياً في منطقة كفر نبل في إدلب"، و"هذه هي المرة الثانية خلال شهرين التي يتعرض فيها هذا المستشفى للغارات الجوية بشكل مثير للصدمة".

ووثّق فريق "منسقي استجابة سورية" مقتل 963 مدنياً، بينهم 280 طفلاً وطفلة، بقصف جوي وبري للنظام وروسيا في مناطق خفض التصعيد منذ بدء اتفاق سوتشي في 17 سبتمبر/ أيلول 2018 وحتى يوم الجمعة الخامس من يوليو/ تموز.