مقتل مدنيين في حلب... والمعارضة تصد هجوماً للنظام غرباً

مقتل مدنيين في حلب... والمعارضة تصد هجوماً للنظام غرباً

عبد الرحمن خضر
03 نوفمبر 2016
+ الخط -


بلغت حصيلة قتلى القصف الجوي للنظام السوري على مدينة حلب وريفها، أمس الأربعاء، ثمانية مدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، فيما واصلت المعارضة المسلحة معاركها مع قوات النظام، جنوب وغرب المدينة، ومع مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، شمالاً.

وقال الناشط الإعلامي محمد الحلبي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "ثلاثة أطفال وامرأة، قتلوا وأصيب آخرون، معظمهم من الأطفال والنساء، مساء الأربعاء، بقصف بالبراميل المتفجرة لطائرات النظام المروحية، على بلدة القاسمية، الخاضعة لسيطرة المعارضة"، مشيراً إلى أنّ القصف أحدث دماراً كبيراً في ممتلكات المدنيين ومنازلهم.

وأفاد الحلبي بأنّ ثلاثة مدنيين آخرين بينهم طفل، قُتلوا بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف الطيران الحربي في بلدة تقاد القريبة، بينما قتل مدنيان بقصف جوي، استهدف بلدة أورم الكبرى، غربي حلب.

من جهة أخرى، صدّ مقاتلو المعارضة هجوماً لقوات النظام على قرية منيان، التي سيطرت عليها المعارضة، أخيراً، غربي حلب، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل وجرح عدد من قوات النظام.

إلى ذلك، استعاد مقاتلو "درع الفرات" السيطرة على قرى المسعودية، وطنوزة، وثلاثينية، وبرعان، وبلدة أخترين الاستراتيجية، التي كان مقاتلو "داعش" قد سيطروا عليها منذ يومين، بعد معارك عنيفة، أدّت إلى سقوط قتلى في صفوف الطرفين.

ورفض "الجيش السوري الحر"، مساء الأربعاء، الخروج من أحياء حلب الشرقية المحاصرة، واصفاً الهدنة الروسية التي أعلنت عنها موسكو، يوم الجمعة القادم، بـ"الخدعة"، وذلك في ردٍ له على طلب موسكو من مقاتلي المعارضة المتحصنين في مدينة حلب مغادرتها بحلول هذا الموعد.






ذات صلة

الصورة
الجيش التركي في سورية-عارف تماوي/فرانس برس

سياسة

العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سورية، والتي تعتزم تركيا شنها بالمشاركة مع حليفها "الجيش الوطني" المعارض ضد "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، لا تزال محط جدل ونقاش بين مؤيد ومعارض في أوساط السوريين.
الصورة
انفجار بابسقا في إدلب السورية 1 (عدنان الإمام)

مجتمع

عاش النازحون في المخيمات القريبة من بلدة بابسقا في ريف إدلب، شمال غربي سورية، ليلة مأساوية من جرّاء الانفجار الذي وقع في مستودع للذخائر يعود لفصيل "فيلق الشام".
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
منازل الطوب في الشمال السوري 2 (عدنان الإمام)

مجتمع

ما زالت المعلومات المتعلقة بمشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة حوالي مليون لاجئ سوري إلى مناطق محاذية لتركيا داخل الأراضي السورية غير كافية. إلا أن اللاجئين يخشون نقلهم إلى تجمعات منازل الطوب

المساهمون