مقتل مدنيين سوريين في غارات لطيران النظام شمال البلاد

22 مايو 2016
الصورة
النظام السوري يستخدم قنابل محرمة دوليّاً (فرانس برس)
+ الخط -

سقط عشرات القتلى والجرحى، اليوم الأحد، مع استئناف طائرات النظام السوري غاراتها الجوية على مناطق سيطرة المعارضة السورية شمال سورية، فيما لقي آخرون مصرعهم نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الروسي السابق على مناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الغربي.


وقال الناشط حسن الحلبي في حديث مع "العربي الجديد" إن تسع نساء، من العاملات في الأراضي الزراعية، قتلن عصر اليوم في أثناء اشتغالهن في أراض زراعية مجاورة لبلدة كفر حلب في ريف حلب الغربي، نتيجة انفجار قنبلة عنقودية كانت موجودة في الأرض الزراعية، التي تعرضت مراراً خلال الأشهر الماضية للقصف بالقنابل العنقودية من طيران روسيا، الذي قدم غطاءً جويا لقوات النظام السوري.
ولفت الحلبي إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، بحيث قتل عشرات الأطفال فيما سبق، بحوادث مشابهة في مناطق ريف حلب، إثر انفجار قنابل عنقودية من مخلفات القصف الروسي وقصف طائرات النظام السوري لمناطق المعارضة بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً.

وفي مدينة إدلب، التي تسيطر عليها المعارضة السورية، قتل أربعة مدنيين وأصيب أكثر من عشرة آخرين بجراح، بحسب مصادر طبية في إدلب، نتيجة غارة جوية شنتها طائرة روسية على سوق الخضار الواقع في حديقة المتحف قرب دوار المحريب في مدينة إدلب، عصر اليوم الأحد.

وفي بلدة كفرسجنة في ريف إدلب قتل مدنيان اثنان وأصيب خمسة آخرون بجراح نتيجة غارة جوية شنتها طائرة حربية، يعتقد أنها روسية، على المباني السكنية في البلدة.
وواصلت قوات النظام السوري بشكل متزامن قصفها الصاروخي والمدفعي من مناطق تمركزها في تلة البنجيرة وجبل عزان في ريف حلب الجنوبي، على مناطق الإيكاردا وبلدتي العيش والزربة وقرى بانص والحويز وتل حديا، التي تسيطر عليها قوات المعارضة السورية في ريف حلب الجنوبي.

وشنت طائرات النظام السوري كذلك المزيد من الغارات الجوية على بلدة حريتان ونخيم حندات ومناطق الكاستلو الملاح المتاخمة مباشرة لطريق الكاستلو، الذي يعتبر خط إمداد المعارضة الوحيد لمناطق سيطرتها في مدينة حلب، بحسب مصادر محلية في المدينة.

المساهمون