مقتل قائد حملة نظام الأسد في ريف حمص الشمالي

16 أكتوبر 2015
الصورة
الجيش الحر في حمص يكبد النظام خسائر (getty)
+ الخط -

خسر النظام السوريّ، اليوم الخميس، قائد حملته على الريف الشمالي لمدينة حمص العميد، معن ديب، عقب هجوم عنيف بدأه صباحاً.

وقال الناشط الإعلاميّ، أحمد الضحيك، في تصريح لـ "العربي الجديد" إنّ "النظام تقدّم اليوم، على كامل منطقة الخالدية شمال حمص، بعد اشتباكات عنيفة، مع مقاتلي غرفة عمليات ريف حمص الشماليّ وفصائل أخرى".

وتقع الخالدية غرب بلدة الدار الكبيرة باتجاه الغنطو، وتعدّ، وفق المصدر، الخاصرة الأضعف للجيش الحر وكتائب المعارضة، نظراً لسهولة النفوذ منها إلى باقي مناطق الريف الشماليّ.

في المقابل، نعت مصادر إعلامية موالية للنظام، العميد معن ديب، قائد الحملة على ريف حمص، والذي قتل خلال اشتباكات على جبهة تيرمعلة. 

اقرأ أيضاً: أسبوع على معارك حماه: نحو 400 قتيل للنظام ومليشياته

وبحسب الضحيك، فإنّ "قوات النظام تسللت إلى أطراف قرية المشروع، قرب بلدة الدار الكبيرة، بعد تمهيد بقصف مدفعي من حواجزها في قرية جبورين، إلّا أن مقاتلي المعارضة تصدوا لها على الرغم من قلة العدة والعتاد، وقتلوا ثمانية من عناصرها".

كذلك استهدف مقاتلو جيش التوحيد العامل شمال حمص، عناصر النظام في القرى المحيطة بمدينة تلبيسة وقرية المختارية، بالهاون والدبابات والرشاشات الثقيلة، ليوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم ويدمّروا آليات عسكرية عدة.

إلى ذلك، وثّق مركز حمص الإعلاميّ أسماء 57 شخصاً، قتلوا في قصف جويّ روسيّ، طاول مدن وبلدات ريف حمص الشماليّ، 34 منهم قضوا إثر استهداف مأوى وملجأ للنازحين في بلدة الغنطو، و15 جراء قصف فرن للخبز في تير معلة، وأربعة في تلبيسة، بينهم سيدتان وطفل، إلى جانب ثلاثة قتلى في الدار الكبيرة وآخر في الفرحانية.

وكان النظام السوريّ، مدعوماً بلواء الرضا، المكوّن من شيعة ريف حمص الشماليّ، قد بدأ صباح اليوم، هجوماً واسعاً على المنطقة، تحت غطاء جويّ روسيّ، أعقبته معارك عنيفة ضد فصائل تابعة للمعارضة، بينها غرفة عمليات تيرمعلة، سرايا الحق، فيلق حمص، جيش التوحيد، اللواء 313، حرة أحرار الشام الإسلامية، وفيلق الشام.

إقرأ أيضا: النظام السوري يشن هجوماً شمالي حمص بغطاء جوي روسي

دلالات

المساهمون