مقتل عاملة صحية على أيدي خاطفيها من "بوكو حرام"

مقتل عاملة صحية على أيدي خاطفيها من "بوكو حرام" في نيجيريا

لندن
العربي الجديد
16 أكتوبر 2018
+ الخط -


أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مقتل العاملة الصحية حواء محمد ليمان على أيدي خاطفيها من جماعة "بوكو حرام" في نيجيريا، واصفة الجريمة بـ"الخسيسة"، ومشيرة إلى أن حواء هي ثاني عاملة صحية مختطفة تُقتل في غضون شهر، وأن الخاطفين يحتجزون عاملة صحية ثالثة تعمل مع منظمة "يونيسف".

وقالت المديرة الإقليمية لأفريقيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، باتريشيا دانزي: "إن خبر وفاة حواء كسر قلوبنا. ناشدنا الرحمة ووضع حد لمثل هذه الاغتيالات التي لا معنى لها. كيف يمكن قتل عاملين في مجال الرعاية الصحية؟ لا شيء يمكن أن يبرر ذلك".

وأوضح بيان للجنة الدولية، اليوم الثلاثاء، أن "حواء البالغة من العمر 24 عاماً أصبحت قابلة في سن مبكرة. وصفها الناس الذين عرفوها بأنها امرأة اجتماعية ديناميكية ومليئة بالحماسة، وكانت محبوبة كثيراً من العائلة والأصدقاء. كرست نفسها لعملها لمساعدة النساء الضعيفات في مسقط رأسها".


واختطفت حواء في هجوم مسلحين متطرفين من "بوكو حرام" في مدينة ران الشمالية الشرقية في الأول من مارس/ آذار الماضي، مع سيفورا حسيني أحمد خورسا، وأليس لوكشا. وُقتلت سيفورا عمداً في 16 سبتمبر/ أيلول الماضي، وبقيت أليس في الأسر، إلى جانب ليا شريبو، وهي طالبة في الخامسة عشرة من عمرها اختطفتها الجماعة في حادث منفصل في فبراير/ شباط 2018.

وأشار البيان إلى أن حواء وسيفورا عملتا في مركز للرعاية الصحية تدعمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وعملت أليس في مركز تدعمه "يونيسف".

وذكرت اللجنة الدولية أنها بذلت جهوداً مستدامة لضمان إطلاق سراح العاملات الثلاث في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك طلب الرحمة في اللحظة الأخيرة، أول من أمس الأحد، لمجموعة "الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا"، دون جدوى.

وختمت دانزي "وفاة هاوا وسيفورا ليست مأساة لعائلاتيهما فحسب، بل سيشعر بفقدهما الآلاف من الناس في ران وغيرها من المناطق المتأثرة بالصراع في شمال شرق نيجيريا، حيث لا يزال الحصول على الرعاية الصحية يمثل تحديًا. ونحن نحث الجماعة على إطلاق سراح أليس وليا وتركهما بأمان".

ذات صلة

الصورة
إضراب وفعاليات تضامنية مع أبو هواش (العربي الجديد)

مجتمع

تواصلت، الثلاثاء، الفعاليات مطالبة بالإفراج عن الأسير الفلسطيني هشام أبو هواش، المُضرب عن الطعام منذ 141 يوماً، ضد اعتقاله الإداري "بلا بتهمة".
الصورة
نقص الأطباء والدواء يهدد حياة أطفال "الهول"

تحقيقات

يقاسي أطفال مخيم الهول الخاضع لسيطرة "قوات سورية الديمقراطية"، أهوالاً تفتك بهم، أخطرها الجوع والمرض اللذان يحصدان أرواحهم في بيئة غير آمنة ومكان غير مناسب ليكبر فيه الصغار كما تكشف روايات عاملين ومنظمات دولية
الصورة
أمهات الأسرى في الاعتصام الأسبوعي أمام مقر الصليب الأحمر (العربي الجديد)

مجتمع

كان استشهاد الأسير الفلسطيني سامي العمور، قبل أقل من أسبوعين، لحظة فارقة بالنسبة للأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، لا سيما طريقة نقلهم إلى المشافي والعيادات، إذ كان من بين الأسباب الرئيسية لوفاته نقله المتكرّر عبر سيارة "البوسطة".
الصورة
خلال الاعتصام (العربي الجديد)

مجتمع

كانت جوليا، التي لم يتجاوز عمرها عاما وسبعة أشهر، تلهو في باحة مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وتنظر إلى صورة والدتها الأسيرة أنهار الديك التي يحملها المعتصمون، وتسأل: "أين ماما (والدتي)؟".

المساهمون