مقتل طفل بقصف بريف حمص.. ومعارك في ريف اللاذقية

10 فبراير 2017
الصورة
واصل النظام تصعيده بالقصف(محمد الخطيب/ فرانس برس)
+ الخط -
واصلت قوات النظام السوري تصعيدها، مساء اليوم الخميس، في ريف حمص موقعة قتيلاً وجرحى، في حين تقدمت مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في ريف الرقة.

وتحدّث "مركز حمص الإعلامي" عن مقتل طفل ووقوع جرحى، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية جوالك بريف حمص الشمالي، كما وقع جرحى بين المدنيين جراء تجدد القصف بالأسطوانات المتفجّرة على حي الوعر في مدينة حمص، من قبل قوات النظام المتمركزة في محيط الحي المحاصر.

ويشهد الوعر جموداً في المفاوضات، بين لجنة المعارضة السورية الممثلة لأهالي الحي وقوات النظام السوري، حيث يخضع الحي لاتفاق وقف إطلاق النار.

وفي سياق متّصل، اندلعت معارك عنيفة بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام السوري في منطقة تل رشو قرب بلدة كنسبا في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، في حين قصفت قوات النظام بالصواريخ محاور الخضر والحدادة والتفاحية في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وفي الشأن ذاته، أعلنت "الفرقة الأولى الساحليّة" في "الجيش السوري الحر" عن سيطرة مقاتلي المعارضة السوريّة المسلحة على مواقع في تل رشو، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام السوري، إثر شن هجوم معاكس.

 


وفي ريف درعا، اندلعت معارك بين المعارضة السورية المسلحة وتنظيم "الدولة الإسلامية"  في منطقة العلان ومحيط سد سحم الجولان بمنطقة حوض اليرموك، في حين قصفت قوات النظام السوري مناطق في حي طريق السد ودرعا البلد بمدينة درعا، واقتصرت الأضرار على المادية.

من جهة أخرى، قالت مصادر مقربة من مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" إن الأخيرة سيطرت على قرية "شنينه"، الواقعة في شمال شرق مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع تنظيم "داعش"، في حين شن التنظيم هجوماً معاكساً على مواقع "قوات سورية الديمقراطية"، في قرى "السويدية - الوديان - حمارين" في ريف الرقة الغربي، وقع خلالها خسائر في صفوف الطرفين.

وفي المقابل، أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" أنّه قتل أربعين عنصراً من مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" ومليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية"، في هجوم على مواقعهم بريف الرقة الغربي.