مقتل ضابط ومجند مصريين قنصا في سيناء

مقتل ضابط ومجند مصريين قنصا في سيناء

22 ديسمبر 2018
+ الخط -

قتل ضابط مصري ومجند، ليلة السبت، برصاص قناص يعتقد انتماءه لتنظيم ولاية سيناء الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، في مدينتي رفح والعريش بمحافظة شمال سيناء التي تشهد عملية عسكرية واسعة النطاق منذ بداية العام.

وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ"العربي الجديد" إن ضابطا برتبة رائد من قوات الأمن المركزي العاملة في موقع الأحراش بمدينة رفح تعرض لرصاصة قناص أثناء خدمته العسكرية.

وأضافت المصادر أن الضابط يدعى شريف طلعت من سكان محافظة الشرقية تم وصوله إلى المستشفى عبارة عن جثة هامدة.

وأفادت المصادر بوصول جثة مجند مصاب بطلق ناري في الرقبة أثناء خدمته العسكرية بكمين الصفا جنوب مدينة العريش.

وفي سياق آخر، تعرضت جرافتين للجيش المصري لتفجير بعبوات ناسفة أثناء عملهما على تجريف الأراضي الزراعية في منطقة حرم مطار العريش جنوب المدينة مما أدى لإعطابهن.
وعمل الجيش خلال ساعات نهار أمس الجمعة على نقل عدد من الآليات المدمرة على يد تنظيم ولاية سيناء من معسكري الساحة برفح والزهور بمدينة الشيخ زويد إلى موقع الكتيبة 101 في مدينة العريش.

وقال شهود عيان لـ"العربي الجديد" إن قوات الجيش نقلت جرافتين وثلاث آليات متنوعة من معسكر الساحة، وكذلك جيبين هامر ودبابة وجرافة من معسكر الزهور باتجاه العريش.
كما حلقت طائرات حربية بدون طيار في منطقة اللصافة جنوب شرق مدينة العريش، والتي كان الجيش قد تعرض لكمين فيها أدى لمقتل وإصابة 20 عسكريا على الأقل.

يشار إلى أن الجيش المصري بدأ عملية عسكرية واسعة النطاق في التاسع من فبراير/ شباط الماضي في شمال سيناء، وهي لا تزال مستمرة، وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات من المدنيين والعسكريين المصريين، عدا عن هدم وتجريف عشرات المنازل والمزارع في مدن محافظة شمال سيناء، دون تحقيق نتائج ملموسة على صعيد الأهداف الموضوعة لهذه العملية من حيث القضاء على التنظيم الإرهابي في سيناء.