مقتل ضابط بارز بقوات "مكافحة الإرهاب" شمالي العراق

مقتل ضابط بارز بقوات "مكافحة الإرهاب" بتفجير عبوة ناسفة شمالي العراق

21 اغسطس 2020
الصورة
قُتل الضابط في منطقة جبال مكحول (علي محمد/الأناضول)
+ الخط -

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الجمعة، مقتل قائد بارز في قوات "مكافحة الإرهاب"، التي لها اليد الطولى في عمليات تتبع بقايا تنظيم "داعش" الإرهابي، منذ انتهاء مرحلة المواجهات البرية عام 2017 بتحرير آخر المدن العراقية من سيطرة التنظيم.

ونقل بيان رسمي عن قائد قوات "مكافحة الإرهاب" في العراق، الفريق عبد الوهاب الساعدي، قوله إنّ العقيد الركن هشام محمد، قُتل في تفجير عبوة ناسفة خلال قيام قوة يرأسها بملاحقة عناصر تنظيم "داعش" في منطقة جبال مكحول الواقعة بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق.

وتوعّد الساعدي التنظيم، الذي ضعف كثيراً في البلاد بفعل سلسلة عمليات ناجحة للقوات العراقية والتحالف الدولي بقيادة واشنطن، أسفرت عن تفكيك عدد كبير من خلاياه خلال هذا العام، بالقول إنه "لن يهدأ لنا بال حتى نطهر أرض بلدنا الحبيب من هذه العصابات الإرهابية الجبانة".

فيما أوضح بيان عسكري آخر أنّ قوة من جهاز "مكافحة الإرهاب"، نفذت، فجر الجمعة، "واجباً بالتفتيش عن أنفاق وأوكار تنظيم داعش الإرهابي في منطقة جبال مكحول"، مشيراً إلى أنّ "عبوة ناسفة انفجرت أثناء تنفيذ الواجب، ما أدى إلى مقتل ضابط وإصابة آخر"،  ذاكراً أنّ هذه القوة ستورد مزيداً من التفاصيل في وقت لاحق.

ضابط في قيادة شرطة صلاح الدين، قال، لـ"العربي الجديد"، إنّ قوة أمنية توجهت عقب الهجوم إلى جبال مكحول لتعزيز القوات الموجودة هناك، مبيناً أنها ستشن حملة للبحث عن عناصر تنظيم "داعش" الذين يختبئون في المنطقة الجبلية الوعرة التي غالباً ما تشهد هجمات متكررة ضد قوى الأمن.

وتشهد مدن ومناطق محافظة صلاح الدين، هجمات متكررة لتنظيم "داعش"، أسفر بعضها عن سقوط قتلى في صفوف قوات الأمن و"الحشد الشعبي" والمدنيين.

وأمس الخميس، أعلنت خلية الإعلام العراقي، عن حصيلة هجومين تعرضت لهما قوات عراقية في مدينة الدجيل بمحافظة صلاح الدين، أول أمس الأربعاء.

وأوردت الخلية، في بيان، أنّ عبوة ناسفة انفجرت، الأربعاء، بعجلتين مدنيتين في منطقة شيخ إبراهيم التابعة لمدينة الدجيل بمحافظة صلاح الدين، ما أدى إلى مقتل عنصرين من الشرطة وأربعة مدنيين.

وأضافت: "في الوقت ذاته خرجت قوة إلى مكان الحادث وتعرضت لإطلاق نار مباشر من قبل عناصر إرهابية، ما أدى إلى إصابة اثنين من الشرطة وخمسة مدنيين".