مقتل صحافي أوكراني معارض لموسكو وتظاهرات مؤيدة لروسيا بالشرق

مقتل صحافي أوكراني معارض لموسكو وتظاهرات مؤيدة لروسيا بالشرق

06 ابريل 2014
الصورة
موالون لروسيا يرفعون علمها فوق مبنى حكومة دونيتسك (Getty)
+ الخط -
 

أعلنت السلطات الأوكرانية أنها عثرت على جثة صحافي مختطف، كان قد لعب دوراً نشطاً في الاحتجاجات التي أدت للإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش، في فبراير/ شباط الماضي، في غابة تبعد نحو 150 كم عن العاصمة، كييف.

وقال مكتب الادعاء في مقاطعة تشيركيسك، اليوم الأحد، إن الصحافي فاسيلي سيرغيينكو، كان قد اختطف، مساء الجمعة الماضي، من مدينة كورسن شيفتشينكيفسكي وقتل بعدها.

وأكد حزب سفوبودا القومي، الذي كان سيرغيينكو أحد أعضائه، أنه تم العثور على الجثة، وفيها جروح ناتجة عن طعنات وآثار ضرب على الرأس والركبتين. وأضاف الحزب أن عملية القتل تحمل دلائل ضربة ذات دافع سياسي، بحسب ما ذكرت وكالة "أسوشيتد برس".

الحزب الذي يقوده أوليه تيهانيبوك، ويعتزم خوض الانتخابات الرئاسية المزمعة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، قال إن سيرغيينكو وعددا آخر من أعضاء سفوبودا تلقوا تهديدات بالقتل خلال الأسبوع الماضي.

من جهة أخرى، اقتحم عشرات المحتجين الموالين لروسيا مبنى الحكومة الإقليمية في مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا، اليوم الأحد، وعلقوا العلم الروسي على إحدى شرفاته.

وتشهد مدينة دونيتسك الناطق بالروسية، مسقط رأس الرئيس السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش، زيادة في حدة التوتر منذ الإطاحة به وتنصيب حكومة موالية لأوروبا في كييف.

يذكر أن شرق أوكرانيا نقطة توتر بين كييف وموسكو بعد عزل يانوكوفيتش وضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وتحول التوتر إلى أكبر مواجهة بين روسيا والغرب منذ انتهاء الحرب الباردة.

وخلال أحداث اليوم، اقتحم المحتجون الموالون لروسيا مبنى الإدارة المحلية في دونيتسك، وعلقوا العلم الروسي على شرفة في الطابق الثاني. وأحاط المحتجون الذين بلغ عددهم نحو 1500 بالمبنى وهتفوا باسم روسيا.

وقال مراسل وكالة رويترز إن نحو 500 من أفراد الشرطة كانوا يقفون على مقربة من المحتجين ولم يتدخلوا.

وفي مدينة لوجانسك القريبة من دونيتسك، اقتحم محتجون أيضا مكاتب جهاز أمن الدولة. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في أي من الموقعين.

ونظم متظاهرون موالون لروسيا في الأسابيع الأخيرة، تجمعات حاشدة في مدن شرق أوكرانيا على مسافة ليست بعيدة من الحدود مع روسيا حيث حشدت موسكو قوات ورفعت أعدادها إلى عشرات الآلاف.

وذكر المكتب الإعلامي للبرلمان الأوكراني، اليوم الأحد، أن "القائم بأعمال الرئيس، أولكسندر تيرتشينوف، ألغى زيارة لليتوانيا كانت مقررة، غداً الإثنين، للتعامل مع الاحتجاجات الأخيرة، وسيعقد تيرتشينوف، اجتماعاً طارئاً مع رؤساء الأجهزة الأمنية".

المساهمون