مقتل صحافي أفغاني بعد انفجار استهدف مكتب حملة انتخابية

26 سبتمبر 2019
الصورة
خارج مقر حملة أشرف غني الانتخابية (بولا برونستين/Getty)
+ الخط -

ذكر مسؤول في محطة تلفزيون أن صحافياً أفغانياً توفي في المستشفى، أمس الأربعاء، متأثرًا بجراحه الناتجة من تفجير استهدف مكتباً تابعاً لحملة الرئيس أشرف غني الانتخابية في مدينة قندهار جنوب البلاد.

والصحافي عبد الحميد هوتكي، أول صحافي يقتل في هجوم خلال الاستعداد للانتخابات الرئاسية التي تجرى يوم السبت، وهي رابع انتخابات تشهدها أفغانستان منذ أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكم حركة طالبان في عام 2001.

وتعهدت الحركة بعرقلة الانتخابات. وقال صديق الله خليق مدير محطة هيواد التلفزيونية التي يعمل بها هوتكي: "أصيب مراسلنا في الانفجار الذي استهدف مكتب حملة غني يوم الثلاثاء وتوفي بسبب إصاباته البالغة".

وقال متحدث باسم شرطة مدينة قندهار، إن الصحافي كان في مستشفى مجاور عندما أصيب في الانفجار. وأضاف أن ثلاثة أشخاص بينهم طفل قتلوا، وأصيب سبعة آخرون. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن التفجير.

واتهم متحدث باسم وزارة الداخلية حركة طالبان بتنفيذ الهجوم. وكانت الحركة قد استهدفت تجمعاً انتخابياً لغني في الأسبوع الماضي في مدينة شاريكار بوسط البلاد، مما أودى بحياة 26 شخصاً.

وأعلنت لجنة حماية الصحافيين أن أفغانستان كانت أخطر بلد بالنسبة للصحافيين على مستوى العالم في عام 2018، إذ شهدت مقتل 13 صحافياً.

وقُتل تسعة صحافيين في يوم واحد العام الماضي في تفجير انتحاري في كابول أثناء تغطية انفجار، وأصيب صحافي آخر بالرصاص في أعنف يوم تشهده وسائل الإعلام الأفغانية منذ 2001.


(رويترز)

المساهمون