مقتل سبعة في استهداف الطيران الروسي قافلة مساعدات

مقتل سبعة في استهداف الطيران الروسي قافلة مساعدات

25 نوفمبر 2015
الصورة
تنشط مجموعة من المنظمات التركية في مساعدة السوريين (الأناضول)
+ الخط -

تعرضت قافلة مساعدات قادمة من تركيا بعد عبورها الحدود المشتركة إلى القصف في منطقة إعزاز في ريف حلب، وبحسب المعارضة السورية، فإن الطائرات الروسية هي التي استهدفت القافلة المكونة من 20 شاحنة، مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وجرح عشرة آخرين.

وحسب مصادر محلية فإن القافلة تعرّضت للهجوم بعد عبورها معبر أونجو بنار، الواقع في ولاية كيليس التركية، وذلك في منطقة إعزاز على بعد خمسة كم من الحدود، مما أدى إلى مقتل سبعة من سائقي الشاحنات، حيث نقلت الوكالة عن قيادات في الجبهة الشامية التي تسيطر على المنطقة، أن الاستهداف كان من طرف الطيران الروسي، وحتى الآن، فإن تبعية القافلة المستهدفة غير معروفة.

وبعد الإشاعات التي سرت، أن القافلة تابعة لوقف الحقوق والحريات والمساعدات الإنسانية (IHH)، والذي يُعتبر من أكبر المنظمات الإغاثية التركية العاملة في شمال سورية، قام ياوز ديدة، الأمين العام للوقف، بنفي ذلك: "حتى الآن، لم يتم استهداف أي قافلة مساعدات إنسانية تابعة للوقف، وما زال العاملون في الوقف على رأس عملهم، وبحسب المعلومات التي أخذتها من العاملين معنا في موقع الحادث، فإن القافلة المستهدفة هي قافلة تجارية، وقاموا بالمساعدة في عمليات الإنقاذ وإطفاء الحريق".

وأوضح الناشط الإعلاميّ "عبد الرزاق مصطفى" لـ"العربي الجديد"، أنّ "الطيران الحربيّ الروسيّ، قصف اليوم، كراج شاحنات تحمل مواد تجارية وإغاثية، تأتي من تركيا، في مدينة إغزاز القريبة من معبر باب السلامة على الحدود السورية التركية، شمال حلب، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين واحتراق عدة شاحنات".

وبحسب الناشط الإعلاميّ "بهاء الحلبي"، فإنّ "معارك شرسة دارت، مساء اليوم، بين قوات النظام مدعومة بمليشيات موالية لها من جهة، وفصائل تابعة للمعارضة من جهة أخرى، على أطراف تلة العيس في ريف حلب الجنوبيّ".

وأكّد الحلبي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، "مقتل القيادي في حركة النجباء العراقية الشيعية، علي جبارة، على جبهات ريف حلب الجنوبيّ، في وقت استهدف فيه مقاتلو المعارضة، مقر غرفة عمليات النظام في بلدة العيس، بصاروخ مضاد للدروع من نوع تاو، كما دمّروا بالطريقة نفسها، دبابة للنظام على جبهة بلدة الحميدية".

من جانبها، أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، عبر حساب "الجبهة الإسلامية" في "تويتر"، عن "إسقاط طائرة استطلاع تابعه لمليشيات النظام على جبهة باشكوي بريف حلب الشمالي".
وفي ريف إدلب، قال ناشطون محليون لـ"العربي الجديد"، إنّ "ثلاثة مدنيين قتلوا، وأصيب آخرون بجروح، بينهم نساء وأطفال، جرّاء قصف جويّ روسيّ، طاول منطقة مدرسة رابعة العدوية في مدينة جسر الشغور"، مشيرين إلى أنّ "مجهولين اغتالوا، مساء اليوم، رئيس بلدية خان السبل، محمد عمار الدين".

اقرأ أيضاً: تركيا وروسيا..إسقاط طائرة عسكرية يهدّد مشاريع الطاقة والسياحة

المساهمون