مقتل جنود في أبين.. وصنعاء تعتمد سفيراً جديداً لطهران

01 ديسمبر 2014
الصورة
إصابة قيادي من الحوثيين بمحافظة إب (محمد خويص/فرانس برس)
+ الخط -
قُتل أربعة جنود يمنيين، وأصيب آخرون في هجوم استهدف دورية للجيش بمحافظة أبين جنوبي اليمن، في وقت وافقت فيه صنعاء على اعتماد سيد حسين نام، سفيراً جديداً لطهران لديها بعدما رفضت في فترات سابقة اعتماد سفير جديد.

وقالت مصادر محلية متطابقة في أبين، إن عبوة ناسفة، يُعتقد أنها زُرعت من قبل عناصر تنظيم "القاعدة" انفجرت لدى مرور دورية تابعة للواء 39 مدرع، بمنطقة ضيقة بمديرية المحفد، ما أدى إلى مقتل أربعة جنود وإصابة إثنين.

وكانت مديرية المحفد في أبين من أبرز معاقل مسلحي جماعة "أنصار الشريعة" فرع "القاعدة" في البلاد، خلال الأعوام الماضية، وقام الجيش اليمني بحملة عسكرية في أبريل/ نيسان الماضي أعلن فيها "تطهير" المديرية من عناصر "القاعدة".

وينفذ مسلحو "القاعدة" هجمات ضد قوات الجيش والأمن بين الفينة والأخرى، وتتركز أغلب الهجمات في المحافظات الجنوبية والشرقية.

وفي محافظة إب، جنوبي غرب البلاد، أصيب قيادي محلي في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) برصاص مسلحين على متن دراجة نارية، وحسب مصادر محلية، فإن القيادي، عبد الواحد الراعي، أصيب صباح اليوم الإثنين أثناء تواجده في شارع العدين ونقل إلى المستشفى. ولم يصدر أي تعليق أو تأكيد من قبل الجماعة.

وفي شمال صنعاء، انفجرت عبوة ناسفة مستهدفة منزل قاضٍ مقرب من "الحوثيين"، يدعى محمد المروني، وأفادت مصادر مقربة من "الحوثيين" أن الانفجار الذي وقع بحي الجراف تسبب بأضرار بالمنزل ولم يُوقع أي إصابات.

وفي التطورات السياسية، تسلم وزير الخارجية اليمني، عبد الله محمد الصايدي، نسخة من أوراق اعتماد سيد حسين نام، سفيراً لإيران لدى اليمن.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أنه جرى خلال لقاء الصايدي ونام، "الاتفاق على تعزيز الجهود من أجل تطوير العلاقات بين البلدين وتوسيع مجالاتها".

المساهمون