مقاتلو المعارضة السورية يسيطرون على مواقع استراتيجية بريف اللاذقية

مقاتلو المعارضة السورية يسيطرون على مواقع استراتيجية بريف اللاذقية

01 يوليو 2016
الصورة
مواجهات عنيفة سقط خلالها قتلى وجرحى (الأناضول)
+ الخط -
 
أعلنت فصائل غرفة عمليات "جيش الفتح"، وأخرى تابعة للجيش السوري الحر، ليل الخميس - الجمعة، تمكّنها من السيطرة على بلدة كنسبا الاستراتيجية، وتلة الشيخ يوسف وقلعة شلف في جبل الأكراد، شمال مدينة اللاذقية، ضمن معركة "اليرموك"، التي أطلقتها منذ ثلاثة أيام، وسيطرت خلالها على عدّة مواقع في جبلي الأكراد والتركمان.

 
وقال الناشط الإعلامي، طارق عبد الحق، لـ"العربي الجديد"، إنّ "فصائل من المعارضة المسلّحة سيطرت فجر اليوم الجمعة، على بلدة كنسبا الاستراتيجية، وتلة الشيخ يوسف وقلعة شلف، عقب مواجهات عنيفة سقط خلالها قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام والمليشيات الداعمة لها".

 
وبيّن أن، "أهمية كنسبا الاستراتيجية تأتي من كونها تشرف على طريق حلب - اللاذقية، الذي يعتبر خط إمداد المعارضة بريف اللاذقية، كما أنّ مدفعيتها كانت تستهدف بلدات إدلب واللاذقية وحماة القريبة، فضلاً عن كونها بوابة جبل الأكراد".


 

كما أشار إلى أن، "مقاتلي المعارضة بسيطرتهم على تلة الشيخ يوسف وقلعة شلف، يكونون قد أمّنوا ما سيطروا عليه في الأيام الثلاثة الماضية، وسينطلقون من قلعة شلف باتجاه مدينة سلمى الاستراتيجية التي سيطر عليها النظام بتغطية روسية مطلع العام الجاري".

 
وكانت فصائل المعارضة قد سيطرت في اليومين الماضيين، على قرى عين القنطرة وأرض الوطى والحاكورة والمزغلة، وتلال أبو أسعد ورشا ونحشبا بجبل الأكراد.