مفاجأة سارة من غوارديولا لمحرز قبل المباراة النارية ضد ليفربول

05 نوفمبر 2019
الصورة
رياض محرز نجم مانشستر سيتي (Getty)

يترقب عشاق الكرة الإنكليزية وحتى العالمية، القمة المرتقبة التي سيحتضنها ملعب "أنفيلد روود"، يوم الأحد المقبل ضمن الأسبوع الـ12 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، والتي ستجمع بين المتصدر ليفربول وملاحقه المباشر مانشستر سيتي.

وسيدخل نادي مانشستر سيتي المباراة منقوصاً من خدمات عدة لاعبين مهمين، على غرار قلب الدفاع إيمريك لابورت والأوكراني زيتشينكو، إضافة إلى لاعب الوسط الإسباني رودريغو هيرنانديز، قبل أن يلتحق به مواطنه ديفيد سيلفا، الذي تعرض لإصابة حرمته من استكمال المباراة لـ"السيتزن" خلال استضافته لنادي ساوثهامبتون يوم السبت الماضي.

وكان المدير الفني لنادي مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، قد أكد في مؤتمر صحافي أعقب مباراة ساوثهامبتون، عن عدم التحاق ديفيد سيلفا بمباراة القمة ضد ليفربول، وانضمامه إلى قائمة الغائبين من زملائه في الفريق، وهذا لمعاناته من إصابة عضلية ستحرمه من التدرب لفترة تصل إلى 12 يوماً، حسب تأكيد المدير الفني السابق لنادي برشلونة.

وبعد أن أصبح لحاق لاعب فالنسيا السابق بمباراة ليفربول صعباً، باتت الترشيحات تنصب على أن يقوم غوارديولا بتغييرات على التشكيلة التي سيعتمد عليها "الفيلسوف" في المباراة المرتقبة، بحيث يكون النجم الجزائري رياض محرز أكبر المستفيدين من هذا التغيير.

ووفقًاً لتقارير إعلامية بريطانية نقلاً عن صحيفة "الميرور" المحلية، فإن غوارديولا يعتزم إعادة النجم البرتغالي بيرناندو سيلفا، إلى خط الوسط إلى جانب البلجيكي كيفن دي بروين، وهو منصب شغله وتألق فيه كثيراً لاعب موناكو السابق في الموسم الماضي، مقارنة بالموسم الجاري، حيث لعب أكثر في مركز الجناح الأيمن.

وتضيف الصحيفة أن غوارديولا، بعد تغيير مركز سيلفا، سيقوم بإعادة النجم الجزائري رياض محرز إلى مركز الجناح الأيمن، ليستعيد نجم ليستر سيتي السابق ولو جزءًا من توازنه، بحكم ما يمر به حالياً من وضعية صعبة، حيث لم يظهر في أي دقيقة "بالبريمرليغ" في آخر ثلاثة مباريات كانت ضد كريستال بالاس وأستون فيلا وساوثهامبتون.