مغردون يسترجعون تصريحات السيسي وبن زايد بعد #حادث_نيوزيلندا_الإرهابي

16 مارس 2019
الصورة
حذرا سابقاً من المساجد في الغرب (الأناضول)
+ الخط -

واكب مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، أمس الجمعة، وأدى إلى مقتل 50 شخصاً، عبر وسوم إنكليزية عدة ووسم "#حادث_نيوزيلندا_الإرهابي" باللغة العربية.

وقد عبّر كثيرون عن الاستياء إزاء ما وصفوه بأجواء "الشيطنة" التي أججت مثل تلك الاعتداءات. وفي هذا الإطار، استرجع مغردون في مصر تصريحات الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، حذر فيها من المساجد في الغرب، فضلاً عن استهداف المساجد في تدريبات الجيش المصري.

كما استعادوا تصريحات صبّت في السياق نفسه لولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد.

وغرد صاحب حساب "رصد أبو صير": "‏المجرم في ‎#حادث_نيوزيلندا_الإرهابي ليس من قتل فقط، ولكن من حرض أيضاً أمثال ‎#السيسي ومحمد بن زايد وأخيه وبن سلمان".


وقالت مغردةٌ: "‏السيسي من أسبوعين كان بيهدد الدول الأوروبية من المساجد وأنها منبع الإرهاب... متوقعين ايه من واحد متطرف. حسبنا الله ونعم الوكيل.  ‎#حادث_نيوزيلندا_الإرهابي".​

وكتبت هنا: "‏بفكركم بس وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين... المجرم السيسي يقول: يعني الـ1.6 مليار مسلم هيقتلوا الدنيا كلها اللي فيها 7 مليارات عشان يعيشوا هما؟ هذا المجرم السفّاح يعطي تصوراً بأن الـ1.6 مليار مسلم يسعون ويهدفون لقتل جميع سكان الكرة الأرضية ليعيشوا هم وحدهم. #حادث_نيوزيلندا_الإرهابي".


واتهم تركي الشلهوب: "‏محمد بن زايد حذّر الغرب من المساجد... عبدالله بن زايد حذّر الغرب من المساجد... وزير التسامح الإماراتي حذّر الغرب من المساجد... السيسي حذّر الغرب من المساجد... ظَلَّ هؤلاء وشبيحتهم يُحرِّضون ضد المساجد في أوروبا حتى وقع ‎#حادث_نيوزيلندا_الإرهابي!! #HelloBrother".


ووافقه نوح: "‏السيسي وأبناء زايد شركاء في هذه الجريمة البشعة وأمثالها بدعواتهم العلنية المستمرة لملاحقة المسلمين في أوروبا. #حادث_نيوزيلندا_الإرهابي".


وغرد أحمد بلال: "‏السيسي قالهم راقبوا المساجد أهم قتلوا اللي في المساجد. منك لله يا بلحة. ‎#حادث_نيوزيلندا_الإرهابي".



المساهمون