مغربي كفيف يصل إلى روسيا مشياً على الأقدام

10 يونيو 2018
الصورة
تستغرق الرحلة أكثر من ألف ساعة (فيسبوك)
+ الخط -

 

وصل مغربي كفيف إلى روسيا قادماً من المغرب بعدما قطع المسافة الطويلة بين البلدين على الأقدام. ويتجه عبد الخالق الإدريسي إلى مدينة سان بطرسبورغ قادماً من موسكو بعدما قطع الطريق بين المغرب وروسيا في مئات الساعات من المشي، مثبتاً أن الإعاقة ليست عائقاً أمام العزيمة.

 

وغادر عبد الخالق المغرب وأمامه تحدي قطع المسافة بين البلدين في غضون 1040 ساعة، أي ما يعادل المشي على الأقدام 8 ساعات بوتيرة يومية.

وخلال هذه الرحلة عبر الإدريسي دولاً أوروبية عدة قبل أن يصل إلى طرابزون التركية ومنها إلى روسيا، بعدما انطلقت رحلته في 25 أبريل/نيسان الماضي.

ونقلت الصحافة المحلية عن الشاب الذي رفع التحدي بمساعدة فريق يرأسه صديقه حكيم بلقاضي أن هذا الرحلة تهدف إلى تشجيع المنتخب المغربي في كأس العالم 2018 في روسيا، إضافة إلى دعم حظوظ المغرب في الظفر بتنظيم كأس العالم عام 2026.


وفقد عبد الخالق الإدريسي بصره قبل حوالي ثلاث سنوات بسبب ارتفاع الضغط، وعن هذه التجربة يقول عبد الخالق: "بعد الإصابة دخلت في دوامة ذوي الاحتياجات الخاصة، ثم بدأت التعايش مع الوضع والصعوبات".

وتابع: "من أهداف هذه الرحلة تمرير رسالة مفادها آمنوا بقدرات المعاق، لأنه يمكنه تحقيق الكثير، ثقوا فيه وادعموه حتى يثق في نفسه أكثر".

دلالات

المساهمون