مغربية تحقق إنجازًا وُصف بـ"المستحيل في الفيزياء النووية" ... تعرّف إليه

11 اغسطس 2018
الصورة
سيساعد الاكتشاف الجديد على تسهيل الدراسات (فيسبوك)
+ الخط -
نجحت العالمة المغربية، لطيفة الودغيري، في تحقيق إنجاز علمي فريد جعل السفارة الأميركية  تصفه بـ"المستحيل في الفيزياء النووية". واستطاعت مع فريقها في مختبر جيفرسون الأميركي قياس كيفية توزيع الضغط داخل البروتون، وهو الجزء الموجب في كل ذرة.

وأعلنت السفارة الأميركية في الرباط عبر تدوينة، في صفحتها الرسمية بـ"فيسبوك"، أن "ضغط البروتون الداخلي الذي تم قياسه هو المادة الأكثر كثافة التي يعرفها العلماء".

وأشارت السفارة إلى أهمية هذا الاكتشاف لمستقبل العلم والأبحاث: "فتح اكتشاف فريق لطيفة مجالات بحث جديدة للمساعدة في حل ألغاز البروتون والكون. معلومات مذهلة جداً".

وأوضحت مجلة "نيتشر" أن المادة العادية غير المظلمة تمثل 15 في المائة من المواد في الكون، لكنها جزء مهم جداً. ورغم أنها مرئية إلا أنها لا تزال تخفي الكثير من الألغاز.

ويتكون الجزء الأكبر من المادة في الكون من بروتونات، لكن ما الذي يصنع البروتون؟ وهنا تصبح الأمور غامضة بعض الشيء. فالبروتونات أصغر من أن ترى تحت المجهر، حوالي 100 ألف مرة أصغر من الذرة.

وبدلاً من ذلك التعامل المباشر معها، يدرس الفيزيائيون البروتونات عن طريق تفاعل الإلكترونات ذات الطاقة العالية معها.

وتظهر التجارب الجديدة أن كل بروتون يجب أن يتكون من جسيمات أساسية أكثر: ثلاثة كواركات، لكن العلماء لم يعرفوا الكثير عن كيفية ترتيب الكواركات في صورة ثلاثية الأبعاد أو أي شيء متعلق بالخواص الميكانيكية للبروتون.

والآن فقط يقوم الفيزيائيون بتطوير التقنيات التي تسمح لهم بالتحري داخل البروتون: الجسيم الحاسم لأي شيء يجري هنا على الإطلاق.