المغرب: أسر قضت الليل في الخيام خوفاً من هزّات أرضية

18 نوفمبر 2019
الصورة
نصبوا الخيام خوفا من حدوث هزات (فيسبوك)
+ الخط -
قضت بعض الأسر المغربية، القاطنة في منطقة جبلية بالأطلس المتوسّط، ليلتها الماضية في خيام تم نصبها في العراء، خوفا من حدوث هزات أرضية بعد تلك التي ضربت المنطقة أمس الأحد.

واضطر سكان بعض المناطق القروية في منطقة ميدلت وسط المغرب، إلى إخلاء بيوتهم في الليلة الماضية، خاصة بعد حدوث تصدّعات في بعض البنايات الطينية بالمنطقة، وذلك بعد هزتين أرضيتين فاقت شدتهما 5 درجات على سلّم ريختر، وقعتا يوم أمس.

وأوضحت مصادر محلية، أنّ السلطات تحرّكت عصر الأحد لاستطلاع أوضاع المنطقة وتوفير الخيام اللازمة لإيواء سكان المنطقة حيث توجد بؤرة الهزة الأرضية، كما توقّفت الدراسة في بعض المدارس القروية في المنطقة نفسها.

وشهدت عدة مدن ومناطق المغرب منذ صباح الأحد، ارتجاجات أرضية متباينة الشدة، وهمّت مدنا تتوزّع على القسم الأكبر من النصف الشمالي للمملكة. وتناقلت وسائل الإعلام المحلية والشبكات الاجتماعية طيلة يوم أمس، أنباء عن شعور السكان بارتجاج الأرض، وهو ما أكدته المصادر الرسمية المعنية بالرصد الزلزالي.

أقوى هزتين أرضيتين شهدهما المغرب، فاقت شدتهما خمس درجات على سلم ريختر، وكانتا معا في منطقة ميدلت وسط المغرب. الهزة الأولى التي أعلنها المعهد الوطني للجيوفيزياء، كانت بقوة 3.5 درجات على سلم ريختر، وسجلت صباح الأحد بإقليم ميدلت، حوالي الساعة التاسعة و39 دقيقة صباحا.

وقال المعهد في بيان له، إن الشبكة الوطنية للمراقبة والإنذار الزلزالي، التابعة للمعهد، حددت مركز هذه الهزة بجماعة النزالة (إقليم ميدلت)، مضيفا أنها سجلت على عمق 04 كلم عند التقاء خط العرض 32.570 درجة شمالا وخط الطول 4.167 درجة غربا.

وفي بيان ثان صدر عصر أمس، أعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء أنه تم تسجيل هزة أرضية بقوة 5.1 درجات على سلم ريختر، وذلك بعد زوال الأحد، عند الساعة الثالثة و39 دقيقة عصرا.

وأضاف المعهد، وهو هيئة علمية حكومية، أن الشبكة الوطنية للمراقبة والإنذار الزلزالي، التابعة للمعهد، حددت مركز هذه الهزة بجماعة النزالة بإقليم ميدلت، أي المنطقة نفسها التي شهدت الهزة الصباحية، لكن هذه المرة على عمق كيلومترين عند التقاء خط العرض 32.588 درجة شمالا وخط الطول 4.216 درجة غربا.

وإضافة إلى هذه البيانات الرسمية، قالت مصادر إعلامية محلية إن الهزات الأرضية ليوم أمس شملت مناطق متفرقة، حيث شعر بها السكان، وخاصة منها المنطقة الواقعة شرقي المغرب. وباستثناء صور تداولتها الشبكات الاجتماعية لتصدعات يفترض أنها همّت بعض البنايات بمنطقة ميدلت، لم تسجل أية خسائر بشرية.

دلالات