وزارة العدل الأميركية تنشر معلومات جديدة وأسماء متهمين باستخدام موقع إباحي للأطفال

18 أكتوبر 2019
الصورة
إنقاذ 23 طفلاً كانوا يتعرضون للأذية والاستغلال(جوهان أوردونيز/فرانس برس)
+ الخط -


أدرجت وزارة العدل الأميركية أسماء المعتقلين والمتهمين باستخدام الموقع الإباحي للأطفال Welcome to Video الذي ضبط مؤسسه مع 337 مستخدماً من 23 ولاية أميركية و11 دولة من بينها السعودية والإمارات. ووصف رجال القانون أن كمية المواد الإباحية المضبوطة تجعله "أحد أسوأ أعمال الشر التي يمكن تخيلها".

وذكرت الوزارة على موقعها الرسمي الأربعاء الماضي، أن التحريات والتحقيقات التي أفضت إلى إغلاق الموقع الإباحي للأطفال Welcome to Video ومصادرة المواد المضبوطة، بيّنت أن البنية التحتية للموقع استوعبت ما يقارب مليون مستخدم كانوا يتعاملون معه عبر العملة الافتراضية بيتكوين.

الموقع الذي أسسه الكوري الجنوبي جونغ وو سون (23 عاماً)، وأطلقه في يونيو/حزيران 2015 وشغله حتى مارس/آذار 2018، ضبط في إطار عملية تعاونت فيها وزارة العدل مع مسؤولين من كوريا الجنوبية والمملكة المتحدة إلى جانب مجموعات أخرى من هيئات إنفاذ القانون الأميركية، بما في ذلك التحقيقات الجنائية الداخلية لخدمة الإيرادات والأمن الداخلي.

وأكدت الوزارة توجيه لائحة اتهام أميركية من تسع تهم إلى سون، لافتة إلى اعتقال 337 من المستخدمين في 23 ولاية أميركية وواشنطن العاصمة وفي 11 دولة أخرى. وأدت العملية إلى إنقاذ 23 طفلاً على الأقل يتعرضون للإيذاء على أيدي المشاركين في الموقع.

ووصفت المحامية الأميركية جيسي ليو الموقع في تصريح لوسائل الإعلام بأنه "أحد أسوأ أشكال الشر الذي يمكن تخيله".

الدفع بالعملة الافتراضية

وتبيّن لجهات التحقيق في الدول المشاركة في العملية أن التعامل مع الموقع كان يحصل من طريق العملة الافتراضية بيتكوين. وفي أغسطس/آب 2017 بدأ التحقيق في المعاملات غير المشروعة للعملة الافتراضية على الشبكة المظلمة، من خلال متابعة الأموال الموجودة في سلسلة من المفاتيح، كشفت في نهاية المطاف ضلوع الموقع Welcome to Video، يعمل على شبكة Tor.

ويفرض الموقع على المستخدم رسوماً بعملة البيتكوين، ويمنح كل مستخدم عنوان محفظة بيتكوين خاصاً عند إنشاء حساب. وكان سون يدير الموقع بطريقة خفية، في حين أن ظاهر التعاملات يجري عبر خدمات شبكة Tor. وصمّم الموقع بحيث يضمن إخفاء هوية المستخدم وموقعه الجغرافي.

لكنّ سون وآخرين ارتكبوا أخطاءً سمحت لجهات إنفاذ القانون بتتبعها. على سبيل المثال، وفقاً للائحة الاتهام، كشفت التقييمات الأساسية للموقع الإباحي عن عنوانين IP (يخدم عنوان IP وظيفتين رئيسيتين، هما تحديد هوية المستخدم وموقعه) غير مختومين يديرهما مزود بخدمة إنترنت من كوريا الجنوبية، وجرى تعيينهما لحساب يتيح عنوان منزل سون. وحين فتش منزل مؤسس الموقع سون، وجدوا أن الخادم يشغل موقع Welcome to Video.

ومن أجل متابعة الأموال الافتراضية، أوضح المسؤولون في وزارة العدل الأميركية في المؤتمر الصحافي أول من أمس، أن موظفين من أجهزة إنفاذ القانون أرسلوا مبالغ صغيرة إلى حد ما من البيتكوين - أي ما يعادل تقريباً في ذلك الوقت من 125 إلى 290 دولاراً - إلى محافظ بيتكوين، وكان موقع "مرحبا بك في فيديو" مدرجاً في قائمة المدفوعات.

وشرحوا أنه نظراً لأن سلسلة التعاملات بالعملة الافتراضية مرئية ويمكن التحقق منها، كان بالإمكان ملاحظة العملة في تلك المحافظ وحركة انتقالها إلى محفظة أخرى. وعلمت جهات إنفاذ القانون من تبادل البيتكوين أن المحفظة الثانية سُجِّلَت لدى سون برقم هاتفه الشخصي، وأحد عناوين بريده الإلكتروني الشخصية.


محتوى الموقع

أسفرت العملية التي حققت فيها وتتبعت خيوطها جهات الرقابة وإنفاذ القانون في أكثر من دولة عن 8 تيرابايت من مقاطع الفيديو الإباحية للأطفال، وتضمنت أكثر من 250 ألف مقطع فيديو إباحي، وتحتوي 45 بالمائة من المواد المضبوطة من مقاطع الفيديو التي يجري تحليلها على صور جديدة لم تكن معروفة من قبل.

ويقوم المسؤولون عن إنفاذ القانون والمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين بتحليل اللقطات التي يمكن أن تحدد المزيد من الأطفال ومرتكبي الاستغلال.

متهمون من 12 دولة

قُدِّر عدد مستخدمي الموقع بمليون شخص، لم تتمكن الجهات الأمنية من ضبطهم ومعرفة هويات جميعهم بالطبع. إلا أن وزارة العدل الأميركية ذكرت عبر موقعها الرسمي أول من أمس الأربعاء أن التحقيقات كشفت هوية 337 مستخدماً للموقع الإباحي في 23 ولاية أميركية و11 دولة أخرى، بينها السعودية والإمارات.

ولفت موقع وزارة العدل إلى أن الذين ألقي القبض عليهم في الولايات المتحدة يقيمون في الولايات الآتية: ألاباما، أركنساس، كاليفورنيا، كونيتيكت، فلوريدا، جورجيا، كانساس، لويزيانا، ميريلاند، ماساتشوستس، نبراسكا، نيو جيرسي، نيويورك، نورث كارولينا، أوهايو، أوريغون، بنسلفانيا، رود آيلاند، ساوث كارولينا، تكساس، يوتاه، فرجينيا، ولاية واشنطن وواشنطن العاصمة.

واعتقلت السلطات ضالعين في التعامل مع الموقع، ووجهت إليهم تهماً في هذا السياق، في كل من المملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وألمانيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وجمهورية التشيك وكندا وأيرلندا وإسبانيا والبرازيل وأستراليا.

ووجهت هيئة المحلفين الفيدرالية الكبرى في مقاطعة كولومبيا الأميركية، إلى الكوري الجنوبي يونغ ووسون (23 عاماً)، 19 تهمة جنائية إلى جانب دعاوى مدنية موازية، بصفته الرأس المدبر ومؤسس الموقع الإلكتروني Welcome to Video ومشغّله، وذلك منذ يونيو/حزيران 2015 حتى مارس/آذار 2018، الذي اعتبر أكبر سوق استغلال جنسي للأطفال من حيث حجم المحتوى. واتُّهم سون وأُدين في كوريا الجنوبية، وهو محتجز منذ 5 مارس 2018 ويقضي مدة عقوبته في بلده.

في المملكة المتحدة، أجرت المخابرات 18 تحقيقاً، وأُدين سبعة رجال بالفعل، وحكم أحدهم بالسجن 22 عاماً لاغتصابه صبياً عمره خمس سنوات، وظهوره على الموقع وهو يعتدي جنسياً على فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات. وكشفت التحقيقات أن العالم الجيوفيزيائي الدكتور ماثيو فالدر، اعترف عام 2017 بارتكاب 137 جريمة، بما في ذلك تشجيع اغتصاب الأطفال، ومشاركة صور لطفل حديث الولادة يتعرض للإيذاء، وهو يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عاماً.

كذلك، نشرت وزارة العدل الأميركية أن السعودي عاطف حميد الأهدلي (22 عاماً) المقيم في أرلينغتون في ولاية فرجينيا، أقرّ بأنه مذنب لتلقيه صوراً إباحية للأطفال، وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، وأمر بدفع 3000 دولار.

أقر عاطف الأهدلي بذنبه أمام قاضي المقاطعة في الولايات المتحدة، ليام أوغرادي، من المقاطعة الشرقية بفرجينيا، في يناير/كانون الثاني الماضي، بأنه مذنب لتنزيل صور إباحية للأطفال من خلال شبكة الإنترنت المظلمة، ودفع الأهدلي العملة المشفرة ليصبح عضواً في الموقع الإلكتروني المخصص لإعلان المواد الإباحية عن الأطفال وتوزيعها. واستخدم الأهدلي الموقع في عام 2017، لتنزيل أكثر من 20 مقطع فيديو يصور الاعتداء الجنسي على الأطفال، بما في ذلك مقطع فيديو واحد على الأقل يصور السلوك الجنسي السادي.

واعترف أيضاً نادر حمدي أحمد (29 عاماً)، المقيم في جيرسي سيتي، بولاية نيو جيرسي، بأنه مذنب في معلومات تتهمه بتوزيع المواد الإباحية عن الأطفال.

وألقي القبض على السعودي محمد الماكر (26 عاماً) المقيم من فورت كولينز بولاية كولورادو، داخل أراضي المملكة العربية السعودية، بتهمة تعريض الأطفال للخطر وفق القانون السعودي. وهو بانتظار الإجراءات القضائية لتعزيز الاتهامات الجنائية.

المساهمون