معصوم في طهران لبحث ملف "داعش" والمليشيات

معصوم في طهران لبحث ملف "داعش" والمليشيات

بغداد
عبد الله الثويني
12 مايو 2015
+ الخط -
توجّه الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، على رأس وفد وزاري كبير، صباح اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة الإيرانية طهران، في زيارة رسمية أعلن عنها مسبقاً، لعقد اجتماعات مع المسؤولين الإيرانيين، وعلى رأسهم المرشد الأعلى للثورة، علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني.

وأكد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، خالد شواني، في حديث خاص لـ"العربي الجديد"، أن زيارة الرئيس معصوم إلى طهران، التي تستغرق يومين، تعد الأولى منذ توليه منصب رئاسة الجمهورية، مشيراً إلى أن معصوم سيبحث عدداً من القضايا الهامة، أبرزها الملف الأمني في العراق والحرب على تنظيم "داعش"، مبيناً أن معصوم سيبحث، أيضاً، مع الوفد الوزاري المرافق له قضايا اقتصادية مشتركة، فضلاً عن ملف الحدود بين البلدين.


ويضم الوفد المرافق للرئيس معصوم، وزراء البيئة، قتيبة الجبوري، والتجارة، ملاس محمد عبد الكريم، والسياحة والآثار، عادل فهد الشرشاب، إلى جانب عدد من المستشارين، ووفد إعلامي يمثل عدداً من القنوات الفضائية، والصحف المحلية، والوكالة الوطنية العراقية للأنباء.
 
في السياق ذاته، قال مسؤول عراقي مرافق للرئيس معصوم في زيارته إلى إيران، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، إن "زيارة معصوم الى إيران ستكون مكملة لزيارة وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري السرية، للمطالبة بتقديم الدعم العسكري للقوات العراقية من أجل طرد مسلحي داعش من جميع الأراضي العراقية".

كما أشار إلى أن "ملف المليشيات وانفلاتها وتهميشها لدور القوات النظامية، وتجاوزها سلطة الحكومة، سيكون أبرز الملفات خلال المباحثات، على اعتبار أن إيران تمتلك السلطة الحقيقية على تلك المليشيات، وتقوم بتسليحها بشكل دوري حتى فاق تسليحها تسليح القوات العراقية النظامية كالجيش والشرطة".

من جهته، وصف المحلل السياسي العراقي، محمد عوني الدراجي، زيارة معصوم بأنها منسقة مسبقاً مع رئيس الحكومة، حيدر العبادي.

وأوضح الدراجي، أن هناك رسائل مهمة سينقلها معصوم لإيران، وكلها تتعلق بالشأن الداخلي العراقي، من بينها ملف تزويد المليشيات المحلية بصواريخ يصل مداها إلى أربعين كيلومتراً، وإدارتها عسكرياً بمعزل عن الحكومة العراقية، التي ترى نفسها أنها باتت خارج نطاق تغطية تلك المليشيات، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن تكون هناك إيجابية مع إيران في هذه المباحثات، لكن طهران عودت العالم والعراق على أنها يجب أن تقبض شيئاً معيناً مقابل ذلك، بحسب المحلل.

اقرأ أيضاً العراق: حملة جماعيّة في "التحالف" لإسقاط العبادي

ذات صلة

الصورة
بحيرة ساوة ومحيطها في العراق 1 (أرشد محمد/ الأناضول)

مجتمع

العراق مهدد بعجز مائي بحلول عام 2035. هذا ما حذّر منه الرئيس العراقي برهم صالح، تعقيباً على جفاف بحيرة ساوة الواقعة في محافظة المثنى جنوبي البلاد. يُذكر أنّ التغيّر المناخي والأنشطة البشرية تقضي على البحيرة.
الصورة

سياسة

أعلنت القوات الأمنية العراقية، اليوم الأربعاء، عن اعتقال 29 شخصاً من جماعة رجل الدين العراقي المثير للجدل محمود الصرخي بتهمة "التطرف الديني".
الصورة
الآشوريون العراقيون يحتفلون بعيد أكيتو في مدينة آشور الأثرية

مجتمع

احتفل عشرات من الآشوريين العراقيين برأس السنة الآشورية الجديدة، المعروفة باسم "عيد أكيتو"، يوم الجمعة الأول من إبريل/نيسان، في موقع أثري بمدينة آشور الأثرية القديمة.
الصورة
أبو خالد ظاهرة إيجابية في المجتمع البغدادي (العربي الجديد)

مجتمع

يكسب أبو خالد مالاً بسيطاً من العزف على الناي، لكن حبه للموسيقى والناس جعله ظاهرة في المجتمع البغدادي وأثرّ أيضاً على شبابه الذين ينقل إليهم روحاً إيجابية

المساهمون