معركة عباس ــ دحلان تنتقل إلى الإعلام المصري

معركة عباس ــ دحلان تنتقل إلى الإعلام المصري

19 مارس 2014
الصورة
عباس يتلقى دعوة للرد شخصياً (إيليا يفيموفيتش ـ Getty)
+ الخط -
انتقلت المعركة بين الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، والقيادي السابق المطرود من حركة "فتح"، محمد دحلان، إلى الإعلام المصري، الذي أصبح طرفاً فيها، بعدما رفضت قناة "دريم 2"، مساء أمس الثلاثاء، استقبال المتحدّث باسم "فتح"، أحمد عساف، في برنامج"الساعة العاشرة"، ليرد على الاتهامات التي وجهها دحلان إلى الرئيس الفلسطيني، عبر الشاشة نفسها، قبل يومين.

واتهم الإعلامي المصري، وائل الأبراشي، عباس، بمحاولة منع بث حلقة القيادي المفصول من "فتح" محمد دحلان، لكن قناة"دريم2"رفضت، بحسب الأبراشي، جميع الضغوط التي مارسها عباس، وقامت ببث لقاء مسجل مع دحلان استغرق نحو ثلاث ساعات.

ودعا الأبراشي، الذي يقدم برنامج"الساعة العاشرة"، عباس إلى" الحضور بنفسه  للرد على اتهامات دحلان". وتابع قائلاً إن "شاشة برنامج العاشرة هي شاشة الأسماء الكبيرة، وإذا أراد أبو مازن أن يرد على دحلان فليتفضل، لكن لن نسمح أبداً أن نهبط بمستوى البرنامج إلى مستوى "صبي المعلم"، في إشارة إلى المتحدث باسم"فتح"، أحمد عساف.

ورفض الأبراشي استقبال عساف، الذي وصل إلى مصر، أمس الثلاثاء، بعد تنسيق جرى بين السفارة الفلسطينية في مصر وقناة "دريم 2"، حسب ما أكدت حركة "فتح" على الصفحة الالكترونية لمفوضية الإعلام والثقافة.

وقال عساف في تصريحات صحافية: "فاجأتنا الفضائية بشروط لم تكن واردة في الاتفاق المسبق، الذي حضرنا على هذا الأساس إلى القاهرة للظهور في البرنامج نفسه، ومع المقدم نفسه وبالمساحة الزمنية نفسها التي اعطيت لدحلان". وأضاف عساف "حضرت إلى القاهرة بناء على اتفاق مسبق رتبته سفارة فلسطين مع فضائية دريم لأتحدث، وهو حق قانوني حسب أصول وقواعد وقوانين المهنة، لتفنيد ادعاءات وأكاذيب محمد دحلان، وبيان حقيقة افتراءاته، وكشف الحقائق للجمهور بالأدلة الملموسة".

وأضاف عساف" فوجئنا عند وصولنا للقاهرة بتراجع فضائية دريم عن الاتفاق الذي كان يقضي بأخذ المساحة نفسها والمدة الزمنية التي أخذها دحلان على برنامج العاشرة مساء". واستغرب اشتراط رئيس التحرير حضور شخص من طرف دحلان في اللقاء.