معركة تحرير تعز: تعويض عن استحالة اقتحام صنعاء

معركة تحرير تعز: تعويض عن استحالة اقتحام صنعاء

21 اغسطس 2016
الصورة
انتقال المقاومة الشعبية إلى موقع الهجوم يربك الانقلابيين(عبدالناصر الصديق/الأناضول)
+ الخط -
منذ أسبوع، وفي ظل تراجع الحديث عن الحل السياسي في اليمن، بدأت المعارك في محافظة تعز، بين قوات الشرعية والمقاومة الشعبية وقوات ومليشيات تحالف جماعة أنصار الله (الحوثيون) والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، تتغير وتيرتها، كما بدأت تشهد تحولات نوعية على أكثر من جبهة. وكأن صعوبة اقتحام صنعاء شكلت مفتاحاً لفتح الجبهة الشاملة في تعز، التي لا تزال الجبهة الأكثر دموية وفتكاً ودماراً في الحرب اليمنية منذ أكثر من 500 يوم. فالقوات الشرعية تحرز تقدماً على الجبهات الغربية والشرقية والجنوبية الريفية، بعدما أطلقت، في 18 أغسطس/آب، معركة حاسمة من المتوقع أن تدور على عدة مراحل. المرحلة الأولى هي مرحلة كسر الحصار عن تعز. وقد تمكنت خلالها من السيطرة على مواقع عدة أهمها خط الضباب الرابط بين المدينة وريفها من الجهة الغربية، وكذلك ما يعرف بحدائق الصالح المطلة على هذا "الخط". واستولت أيضاً على معسكر الدفاع الجوي وعدد من المواقع الأخرى.

وأعلن الناطق باسم قوات الجيش الوطني في اليمن، العميد الركن سمير الحاج، في تصريح صحافي، أن المرحلة الأولى من خطة معركة تطهير تعز تمت بنجاح كما هو مخطط لها، بالانطلاق نحو مراحل وخطوات عديدة لكسر الحصار. وأضاف أنه خلال الأيام المقبلة سيتم الإعلان عن فتح خط الضباب عند المدخل الجنوبي الرابط بين المدينة ومناطق الحجرية جنوبي تعز ومحافظة عدن الجنوبية، مؤكداً استمرار قوات الشرعية في تنفيذ بقية مراحل خطوات تحرير تعز من المليشيات الانقلابية.

وساهم انتقال المقاومة الشعبية والجيش الوطني من موقع الدفاع إلى الهجوم المباغت والمتناغم، في إرباك صفوف مليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع وتكبيدها خسائر جسيمة. وتشير المعطيات الميدانية إلى أن الغلبة تميل إلى مصلحة قوات الشرعية، من جراء المعارك المحتدمة في مختلف جبهات محافظة تعز، في ظل انهيارات وخسائر كبيرة في صفوف الانقلابيين. غير أن الأهم في نظر مراقبين يتمثل في استعادة قوات "اللواء 35 مدرع"، بقيادة العميد ركن عدنان الحمادي، لمنطقة الأحكوم في أطراف مديرية حيفان جنوب تعز، وهي المنطقة التي شكلت سيطرة المليشيات عليها، تهديداً حقيقياً بالنسبة لآخر خط يربط بين تعز ومحافظتي لحج وعدن الجنوبية.

وكانت قوات المخلوع صالح ومليشيات الحوثيين، قد تمكنت منذ ثلاثة أسابيع، من السيطرة على مديرية حيفان، لتصبح بذلك على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات من هيجة العبد، التي تعتبر المنفذ الوحيد المتبقي لتعز، والذي يمكن من خلاله الحصول على إمدادات أو حتى التموين الغذائي. ولم تتمكن المليشيات من الوصول إلى طريق هيجة العبد، لكنها تحاول منذ أسبوعين، أن تتقدم وتقلص المسافة، من أجل إطباق الحصار على مناطق الحجرية، التي تضم ثماني مديريات. وكشفت مصادر ميدانية أن العميد الحمادي قاد بنفسه معركة الجبهات الجنوبية في مديرية حيفان ومعركة تحرير هيجة العبد في قطاع الحجرية. وتمكنت قوات اللواء والمقاومة الشعبية من السيطرة الكاملة علي طريق هيجة العبد الرئيسية، التي تربط بين تعز والمحافظات الجنوبية، وكذلك على منطقة الأكبوش التابعة لمديرية حيفان، حيث حققت انتصارات نوعية.



ويشرف على الجبهة الغربية قائد "اللواء 22 ميكا"، الموالي للشرعية، العميد الركن صادق سرحان. وتحرز قوات الشرعية هناك تقدماً كبيراً في العديد من جبهات المواجهات مع الانقلابيين. وتمكنت قوات الشرعية من ربط المحور الغربي بالمحور الشمالي في شارع الخمسين، شمالي غربي تعز، وباتت تقترب من خط إمداد شارع الستين والذي يربط بين مناطق الربيعي غرباً، بمناطق وجبهات تسيطر عليها المليشيات الانقلابية في شمال المحافظة والمناطق الحدودية مع محافظة إب جنوبي غرب اليمن.

في غضون ذلك، أكد مصدر عسكري لـ"العربي الجديد" أن هناك مشاركة فاعلة من قبل قوات المقاومة الجنوبية مع قوات "اللواء 35 مدرع" في السيطرة على مديرية المقاطرة الحدودية بين محافظتي تعز ولحج الجنوبية، وتتبع هذه الأخيرة إدارياً لمحافظة لحج. ويقود تلك القوات القائد الميداني، فهمان الصبيحي، وهي تنتشر في جبهات المحور الجنوبي، وفق المصدر.


في هذا السياق، قال مسؤول عسكري إن "قوات الشرعية والمقاومة الشعبية تواصل المعركة في تعز، بمرحلة جديدة للسيطرة على كامل المناطق الغربية واستكمال مراحل كسر الحصار". وأكد في حديثه لـ"العربي الجديد"، أن "قوات الشرعية وفصائل المقاومة المساندة لها، مصممة على تحرير المنطقة الغربية بالكامل من قوات الانقلاب والمليشيات، ومن ثم يأتي الحديث عن مرحلة تحرير كامل المحافظة وإنهاء وجود الحوثيين وحلفائهم من قوات (الرئيس) المخلوع". وأضاف أن "المرحلة المقبلة لن تكون سهلة، لكنها في الوقت ذاته ستكون أسهل بكثير من المراحل السابقة التي تكللت بالسيطرة على أكبر معاقل الانقلابيين العسكرية وحواجزهم الدفاعية القوية التي طالما اعتمدوا عليها في حصار المدينة، وتأمين مواقعهم في الضواحي الغربية التي يسيطرون عليها".

ويسود جو من التناغم بين التشكيلات المتعددة للجيش الوطني والمقاومة في إدارة المعارك والحفاظ على مستوى يضمن تحقيق مزيد من التقدم. وبات الهدف الرئيس لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هو تحرير المحافظة. وتشير المعطيات الميدانية إلى أن هذه القوات تتجه بشكل واضح لتحقيق هذا الهدف، بعدما استعادت المبادرة محرزةً تقدماً في معظم مدن وأرياف تعز.

وتشير المعلومات إلى أن معارك تعز تمت ترتيباتها العسكرية المسبقة بإشراف المحافظ، النائب علي المعمري. وقال مصدر رفيع لـ"العربي الجديد"، إن قرار الحسم في تعز تم اتخاذه من قبل الحكومة الشرعية وقيادة التحالف العربي. وأضاف المصدر أن "الغارات الجوية الاستباقية التي نفذتها مقاتلات التحالف قبل انطلاق المواجهات الميدانية وتدشين المعركة كانت بتنسيق بين قوات الشرعية والمقاومة الشعبية مع التحالف بواسطة (رئيس) المحافظة، وقبل ذلك تم تعيين العميد الركن، خالد فاضل، قائداً لمحور تعز بعد إزاحة العميد الركن، يوسف الشراجي، الذي تم تعيينه مستشاراً لرئيس هيئة أركان الجيش الوطني".

وأشار المصدر ذاته إلى أن "قائد المحور (ورئيس) المحافظة يشرفان على سير المعارك فيها، والتي تخوضها قوات الشرعية والمقاومة الشعبية تحت قيادات عسكرية في جميع المحاور القتالية، إضافة إلى أن ملف دمج المقاومة الشعبية في قوات الجيش الوطني، بناءً على طلب التحالف العربي من الحكومة اليمنية بالبدء الفعلي بعملية الدمج، قد تمت تسويته".





المساهمون